إصابات خلال مواجهات في الضفة ومقاومون يشتبكون مع الاحتلال في جنين

أُصيب عشرات المواطنين، اليوم الجمعة،  بمواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، فيما أطلق مقاومون النار تجاه قوات الاحتلال، ما أدى لاندلاع اشتباكات مسلحة في جنين.


ووفقا لمصادر محلية فقد أطلق مقاومون النار،  صوب قوات الاحتلال في بلدة قباطية جنوب جنين، ونصب الاحتلال حواجز عند عدد من مفترقات ومداخل المدينة والبلدات المحيطة بها.


وأوضحت المصادر، أن قوات الاحتلال احتجزت 4 شبان على دوار عرابة جنوب جنين، لم تعرف هوياتهم.


من جانب آخر، أعلنت مصادر محلية أن  93 مواطنا أصيبوا في كل من نابلس، ومسافر يطا، وكفر قدوم، من بينها 11 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و72 اختناقا بقنابل الغاز المسيل للدموع.


ففي نابلس، أصيب 21 مواطنا خلال مواجهات اندلعت في بلدتي بيت دجن وبيتا، كما أصيب مواطنين خلال قمع الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في محيط جبل صبيح.


وأفادت المصادر أن المسيرة خرجت بعد أداء صلاة الجمعة في محيط جبل صبيح، وأطلقت على إثرها قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.


وهاجم مستوطنون نبع قريوت، حيث دارت  إثر ذلك مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال، 


أما في كفر قدوم في قلقيلية، فدارت مواجهات، عقب انطلاق المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والرافضة لإغلاق شارع حيوي يربط البلدة بمحيطها من القرى.


وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في المواجهات.


ومنذ مطلع يوليو تموز عام 2011، تشهد كفر قدوم يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع مسيرات مطالبة بفتح شارع القرية الذي أغلقته قوات الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى عام 2003م.



كما ينظّم الفلسطينيون يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية.


وفي الخليل، أصيب المصور الصحفي مشهور الوحواح والمصور إياد الهشلمون وعدد آخر من المتضامنين باعتداء عشرات المستوطنين عليهم بالحجارة في مسافر يطا.


وقمعت قوات الاحتلال فعالية مناهضة للاستيطان أقيمت في منطقة بير العد شرق يطا، واعتدى جنود الاحتلال على المشاركين بالفعالية بالضرب بأعقاب البنادق، واعتقل اثنان من المتضامنين الأجانب.


كما قمع الاحتلال فعالية انطلقت في منطقة عين البيضة بمسافر يطا، بعد صلاة الجمعة، وأطلقت خلالها قنابل الصوت والغاز السام وغاز الفلفل صوب المشاركين فيها.


وتتواصل الفعاليات الشعبية في مسافر يطا رفضا لسياسة الاحتلال المتمثلة بهدم المساكن والخيام، وإخطارات بالهدم، في محاولة لتهجير سكان المسافر لصالح التوسع الاستيطاني.



عاجل

  • {{ n.title }}