صوافطة يدعو للتوحد خلف المقاومة لاستعادة أرضنا ورفع الظلم عن شعبنا

أكد القيادي في حركة حماس، فازع صوافطة، اليوم الخميس، أن المشاركة الواسعة في تشييع جثمان شهيدة الكلمة الحرة الصحافية شيرين أبو عاقلة من كل أطياف شعبنا والتفاف الفصائل وتعاطفها مع قضية اغتيالها، دليل على أن خيار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي هو الأنسب.


وقال صوافطة، إنه لا بد من التوحد خلف برنامج مقاوم ينهي الاحتلال ويستعيد أرضنا وحقنا وكرامتنا، ويرفع الظلم عن شعبنا وقضيتنا.


واعتبر أن اغتيال الصحافية أبو عاقلة تأكيد على نهج متواصل من القتل والإجرام منذ أن قدم اليهود إلى فلسطين لاحتلالها.


وأضاف أن هذا الإجرام حصد آلاف الشهداء في مجازر شهد العالم كله على بشاعتها، فمجازر دير ياسين وكفر قاسم والحرم والأقصى ومجازر الحروب على غزة، تاريخ شاهد على هذه العقلية التي تحكم كيان الاحتلال.


وأوضح صوافطة أن منظومة الاحتلال بكل مكوناتها تتحرك وتعمل وفق نظام العصابات المنظمة بهدف قتل وتدمير كل ما هو فلسطيني، مؤكدا أن العالم لا يحتاج لدليل على هذه السياسة فتاريخ الاحتلال حافل بالجرائم.


وأشار إلى أن جريمة اغتيال شهيدة الكلمة الحرة شيرين أبو عاقلة جاءت لتنبه العالم الظالم بأن كل ما هو فلسطيني مستهدف وأن الاحتلال لا يميز بين فلسطيني وآخر.


وأضاف أن الجريمة النكراء أكدت أن شعبنا مظلوم يتعرض لأسوء أنواع الظلم والاضطهاد، وأن العالم يجب أن يقف موقفًا واضحًا ضد ظلم المحتل.


وعمّت حالة من الحزن والضغط في الأراضي الفلسطينية إثر جريمة اغتيال الصحافية أبو عاقلة، برصاص جنود الاحتلال أثناء اقتحام مخيم جنين صباح أمس الأربعاء.


وانطلقت مراسم تشييع جثمان أبو عاقلة، صباح اليوم الخميس، من المستشفى الاستشاري برام الله بموكب عسكري ورسمي إلى مقر رئاسة السلطة الفلسطينية، قبل التوجه إلى القدس المحتلة.


وصدحت الجماهير بهتافات داعمة للمقاومة ولحركة حماس وأخرى ضد التنسيق الأمني، وطالبت بتصعيد المواجهة مع الاحتلال وتنفيذ عمليات فدائية.



عاجل

  • {{ n.title }}