أبو كويك: تمسك فتح بالتنسيق الأمني وشروط الرباعية يهدد جهود الوحدة

قال القيادي في حركة حماس حسين أبو كويك إن تمسك حركة فتح بالتفرد والإقصاء والتنسيق الأمني وشروط الرباعية الدولية، يعمق الأزمة السياسية الداخلية ويهدد جهود الوحدة وإنهاء الانقسام.


وأشار القيادي أبو كويك إلى أن حركة فتح ليس لديها أي استعداد للتغير المؤسسي في النظام السياسي الفلسطيني عبر رفضها للشراكة السياسية.


وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أعلن -في السادس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي خلال حديثه في مؤتمر صحفي عقب استقباله نظيره الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة بالجزائر العاصمة- اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية.


وانطلقت في الجزائر العاصمة لقاءات بين مسؤولين جزائريين ووفود تمثل الفصائل الفلسطينية، وفي مقدمتها حركتا حماس وفتح، لبحث ملف المصالحة الوطنية.


وتلقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية دعوة من السفير الجزائري في قطر لزيارة وفد من قيادة الحركة الجزائر، للتباحث حول سبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني الذي أعلن عنه في وقت سابق الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.


ووصل الاثنين الماضي وفد من حركة حماس إلى الجزائر، تلبية لدعوة رسمية، للتباحث حول سبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني، والتي أنهت جولتها وحواراتها أمس الأربعاء.


وتعقد حماس الآمال في أن تعزز محطة الحوار بالجزائر روح الشراكة والوحدة الوطنية، وإعادة بناء البيت الفلسطيني على أسس وثوابت وطنية وديمقراطية، بحيث يستطيع الشعب الفلسطيني مواصلة مسار التحرير والاستقلال.


وشهد العام المنصرم تصعيداً كبيراً في انتهاكات السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية بالضفة، حيث بدأ بقمع أجهزة السلطة للمواطنين في الساحات والمساجد، وصولاً إلى إلغاء الانتخابات العامة، وما تبعه من بث أجواء الترهيب البوليسية، واستخدام العصا الغليظة ضد المحتجين على الفساد وإلغاء الانتخابات، وتصعيد قمع المواطنين على خلفية أراءهم السياسية.



عاجل

  • {{ n.title }}