34 عاما على انطلاقتها.. النائب عطون: حماس كانت وستبقى الحصن الأمين للثوابت ودماء الشهداء

القدس المحتلة-

أكد النائب في المجلس التشريعي عن مدينة القدس أحمد عطون أن حركة حماس كانت ولا تزال وستبقى الدرع الواقي والحصن الأمين المدافع عن الثوابت الذي يحمل لواء الحرية ويحمل معاناة شعبها وأسراها وتستمد من دماء شهداءها نورا يضيء قناديل الحرية نحو القدس والمسجد الأقصى المبارك".

 وقال عطون إن حركة حماس وعلى مدار 34 عاما على انطلاقتها قدمت دماء أبنائها لكي تدافع عن الثوابت والمبادئ التي انطلقت لأجلها.

وأشار عطون الى أن حماس لا تزال تدافع عن ثوابت الأمة وكرامتها وعلى رأسها الدفاع عن الأقصى المبارك وعن حقوق شعبها دون أي تفريط أو تنازل.

وأوضح أنه وبعد هذه الفترة الطويلة فإن حماس لن تلين ولن تفرط، كانت وستبقى المخلصة والامينة على ثوابت المتمثلة بدماء الشهداء ومعاناة الأسرى والجرحى والمدافعة عن المقدسات وحق العودة.

أضاف عطون أن حماس باقية على عهدها، وهي لا تزال تقدم كل التضحيات ضمن أسمى درجات العطاء والحق والعدالة لأجل هذا الوطن فلم تفرط او تنقطع عن أي من الثوابت.

ونبه أن حماس هي امتداد لتاريخ مشرف ولإرث عظيم للشعب المقدام الذي قدم كل شيء قربان على قربان الحرية، مشددا على أن حماس مستمرة بهذه العطاء حتى تحرير المسجد الأقصى والأسرى. 

ووجه كل التحية لأهالي الشهداء والأسرى والجرحى ولكل من هدم منزله وكل من ساند هذه الحركة العملاقة من أبناء امتنا العظيمة الذين يتعاطفون معها للوصول معاً إلى الحرية.

وختم عطون بقوله: "ستبقى قيادة حماس الأوفياء لدماء شهدائنا ومعاناة أسرانا وندين بكل الوفاء لكل من ينصر فلسطين حتى يتم كنس هذا المحتل عن أرضنا المحتلة".



عاجل

  • {{ n.title }}