انحدار يجب أن يتوقف.. القيادي صوافطة: على السلطة البحث عن طرق لإنقاذ قضيتنا بدلا من ملاحقة الرايات

طوباس-

دعا القيادي في حركة حماس فازع صوافطة السلطة وأجهزتها الأمنية في الضفة لأن تبحث عن طرق تنقذ فيها قضيتنا وشعبنا من الضياع بدلًا من الانشغال بمحاربة كل مظهر وطني على أرضنا.

وقال صوافطة إن استهداف السلطة للراية الخضراء انحدار يجب أن يتوقف، لأنه لن يثني أصحابها عن حملها ولن يجدي شيئاً.

 وأشار الى أن السلطة وبدلاً من تكريم الأسرى المحررين والسماح بإقامة استقبال يليق بهم، تقوم أجهزتها بملاحقة مستقبليهم وتهديد كل من يحمل الراية.

 وعبر صوافطة عن استنكاره لاعتراض السلطة موكب الأسير القسامي المحرر مصطفى خدرج من قلقيلية الذي أمضى 19عامًا في خدمة الحركة الاسيرة بكافة مكوناتها ومن كل الفصائل.

وأوضح أن المحرر خدرج يشهد له كل من عرفه بإخلاصه في خدمة ابناء شعبه، ولم يتوانى لحظة عن دعوة أبناء الفصائل الأخرى ومن بينهم قيادات وعناصر حركة فتح الى القسم الذي كان ممثلًا له في السجن ليتواصلوا مع أهلهم من خلال الخلوي المهرب حيث كانت تنعدم وسائل التواصل في أقسامهم. 

وذكر القيادي صوافطة أن السلطة تجبر المعتقلين السياسيين لديها على التوقيع على تعهد بعدم حمل رايات حماس شرط الإفراج عنهم وهو ما يرفضه عدد من المعتقلين.

 وتصاعدت في الآونة الأخيرة الحملة التي تشنها أجهزة أمن السلطة وقوات الاحتلال بحق طلبة الكتلة الإسلامية ونشطاء حماس في الضفة في محاولة لمنعهم من المشاركة في أي مناسبة وطنية وإظهار انتمائهم السياسي.

وطالت الاعتقالات والاستدعاءات قامات وطنية وأسرى محررون وشيوخ وطلبة مدارس وجامعات.



عاجل

  • {{ n.title }}