سمر حمد: استهداف الاحتلال والسلطة لأبناء حماس لن يزيدها الا قوة وتمدداً

رام الله- 

 أكدت الناشطة سمر حمد المرشحة عن قائمة القدس موعدنا أن استهداف الاحتلال والسلطة لقادة ونشطاء حماس في الضفة الغربية لن يزيد الحركة إلا قوة وتمدداً وفاعلية.

وأشارت حمد الى أن الاستدعاءات من الاحتلال لقادة ونشطاء حماس والتي تهدف لتحذيرهم من المشاركة في فعاليات استقبال الأسرى أو الانطلاقة، وأيضا ما صاحبها من استدعاءات من قبل الأجهزة الأمنية للسلطة تدل على عمق أثر الحركة ووزنها العملاق في القضية الفلسطينية.

 وشددت حمد على أن حماس تتربع الآن على هرم نضال الشعب الفلسطيني وتمثل معادلة صعبة في ميزان القوى في الإقليم.

 وقالت المرشحة حمد:" رغم أن الفعاليات بطابع اجتماعي ولا تشكل خطرا أمنيا، يعتبرها الاحتلال ناقوس خطر لأنه يعلم أن منهج حماس هو الوحيد القادر على إزالة وجود دولته، ومن المخيف اظهار شعبيتها الواسعة في الضفة".

وأضاف أن الاعتقالات والاستدعاءات هي تكرار لعشرات الحملات التي شنت على الحركة منذ انطلاقتها ولكنها.

ووجهت حمد رسالة الى الشباب بأن تتأجج نفوسهم عزة وشموخ وافتخار واصرار على الثبات، لأنهم اليوم يحققون حلم أمتهم وشعبكم وتمسحون جراح هذا الشعب الذي عانى وجاهد على مدى عقود طويلة.

كما دعت الشعب الفلسطيني بألا يسمح لأحد أن يزيف وعيه ويحرف بوصلته عن مشروعه الأكبر تحرير فلسطين وإنهاء الاحتلال، وأن يبقى على عهد الشهداء والأسرى البواسل.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الجمعة، خمسة أسرى محررين من نشطاء حركة حماس بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، فيما داهمت منازل آخرين وقامت بتهديدهم.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر الشيخ فلاح ندى خلال اقتحام منزله بحي الجنان بمدينة البيرة.



عاجل

  • {{ n.title }}