القيادي شديد: اعتقال أمن السلطة للمحرر اسلامبولي بدير عمل جبان ومدان

قال القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد إن اختطاف الأجهزة الأمنية الفلسطينية مساء اليوم للشاب المناضل المهندس اسلامبولي بدير على طريقة المستعربين وضربه أمام زوجته والعامة عمل جبان ومدان ولا يمت لأخلاق شعبنا وقيمه الوطنية بصلة، وهو لا يخدم إلا الاحتلال. 

وطالب القيادي شديد السلطة الفلسطبنية أن تتوقف فورا عن ممارسة هذه الجريمة المنكرة، وما هكذا يكرم شرفاء هذا الوطن ومناضلوه من الأسرى المحررين وأبناء القادة الشهداء الذين خاضوا معركة مخيم جنين التاريخية. 

وأكد شديد على أن تزامن اختطاف أجهزة السلطة للمهندس اسلامبولي  بدير  في الوقت الذي كانت دوريات الاحتلال تقتحم بيت الشيخ عمر بدير وتعتقل أبناءه مصطفى وبراء، هو أمر يثير الاستهجان حول هذا التزامن والذي يرفضه كل حر أبي من شعبنا.

وجدد القيادي شديد مطالبة السلطة أن توقف التنسيق الامني الذي يجر الويلات على شعبنا ويحمي أمن الاحتلال ومستوطنيه.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة، مساء اليوم الاثنين، الأسير المحرر إسلامبولي بدير من وسط مدينة طولكرم، فيما أعلن لاحقا عن نقله للمشفى إثر الاعتداء عليه.

وقالت زوجة بدير، إنه تم اعتقاله بطريقة همجية من قبل جهاز المخابرات العامة، محملة الجهاز المسؤولية الكاملة عن صحته، مؤكدة على أنه "تم الاعتداء عليه بالضرب خلال وجودها وطفلته برفقته، حتى فقد الوعي وارتمى أرضا".

وأعلنت مصادر طبية مساء اليوم نقل المعتقل السياسي إسلامبولي بدير إلى طوارئ مستشفى ثابت ثابت بطولكرم بعد اختطافه بصورة همجية عصر اليوم من قبل مخابرات السلطة.

ومن جهتها قالت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، إن اعتقال إسلامبولي تم دون إبراز مذكرة توقيف صادرة من جهات الاختصاص ممثلة بالنيابة العامة، معتبرة أن اعتقاله "سلوك مجرم يستوجب ملاحقة ومحاسبة".

وتواصل أجهزة أمن السلطة انتهاكاتها بحق المواطنين والنشطاء والحقوقيين بالضفة الغربية على خلفية سياسية.




عاجل

  • {{ n.title }}