فرحان علقم: قرار بريطانيا إصرار على مواصلة إجرامها بحق الشعب الفلسطيني

قال المرشح عن قائمة القدس موعدنا فرحان علقم، إن بريطانيا لا زالت سادرة في غيها وهي تصر على مواصلة إجرامها بحق الشعب الفلسطيني من خلال وزيرة داخليتها التي أصدرت قرارا واستصدرت عقبه تشريعا يقضي بتجريم المقاومة الفلسطينية.

وأضاف المرشح علقم أن بريطانيا تؤكد من جديد أنها كانت وما تزال الراعي الأساسي للإرهاب الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني، في عملية استنساخ للإجراءات التي مارستها بحق شعبنا الفلسطيني في فترة احتلالها لفلسطين.

وأشار علقم إلى أن بريطانيا بقرارها هذا عمدت ليس فقط لإنكار حقوق شعبنا الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير، بل تنكرت لقرارات الأمم المتحدة التي هي أحد مؤسسيها.

ولفت إلى أن بريطانيا تتنكر لعشرات قرارات الأمم المتحدة التي اعترفت بحقوق شعبنا الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير، واعترفت له كذلك بالحق في العمل على استرداد هذه الحقوق بكافة الوسائل المتاحة بما فيها الكفاح المسلح.

وبين أن "ما قامت به بريطانيا وما هي مستمرة ومصرة على القيام به من دعم لهذا الكيان الصهيوني وتوفير الحماية الدولية له وإنكارها لحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير يتعارض قطعيا مع ميثاق الأمم المتحدة ويتعارض مع قرارات الأمم المتحدة".

وتساءل فرحان: "ما هو موقع بريطانيا بعد إصدارها هذا القرار بحق المقاومة الفلسطينية؟ من الداعم للإرهاب في ظل هذه القرارات، المقاومة الفلسطينية أم بريطانيا ومثيلاتها؟".

وشدد على أن "فلسطين ستظل قضية كل حر سواء رضيت بريطانيا أم لم ترض. فلا غالب في أرض الله إلا الله".

وفي 26 نوفمبر/تشرين الثاني، أعلنت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل، تصنيف حركة "حماس" منظمة "إرهابية" ويحظرها في المملكة المتحدة، وذلك بعد مصادقة البرلمان على القرار.



عاجل

  • {{ n.title }}