والدة الأسير الفسفوس: كايد لا يستطيع شرب الماء

دقت والدة الأسير كايد الفسفوس، مساء اليوم، جرس إنذار بشأن خطورة الحالة الصحية التي وصلها إليها نجلها بعد مرور 129 يوما من إضرابه المفتوح عن الطعام بسجون الاحتلال رفضا لاعتقاله الإداري.

وقالت المسنة فوزية الفسفوس: "كايد تعبان كثير. ما بقدر يشرب المَي. لو إنه حديد ذاب".

وفي وقت سابق اليوم، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن وضع الفسفوس يمكن أن يتعرض لانتكاسة صحية مفاجئة، قد تؤدي الى شلله أو ارتقائه شهيدًا.

وأشارت إلى تعنت حكومة الاحتلال ورفضها عدة التماسات قُدمت للإفراج عنه، الأمر الذي يعتبر تلاعبًا في حياة الأسير وصحته.

ولفتت الهيئة الانتباه إلى أن الأسير الفسفوس، من بلدة دورا جنوبي الخليل، يعاني من تجلطات في الدم، ونقص كبير في كمية السوائل والفيتامينات في جسمه، وتشنجات في أطرافه، إضافة لفقدان الوعي بشكل متقطع، وعدم القدرة على النطق بشكل جيد.

والأسير الفسفوس واحد من بين 4 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ مدد مختلفة رفضا لاعتقالهم الإداري.

والأسرى هم إلى جانب الفسفوس: هشام أبو هواش منذ (96 يوما)، عياد الهريمي منذ (59 يوما)، لؤي الأشقر مضرب منذ (41 يوما).

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن بقية الأسرى المضربين عن الطعام يعانون أوضاعًا صحية صعبة، من نقصان نسبة السوائل بالجسم، وحالات الصداع والهزال الشديدين، وآلام الجسم المختلفة.

يذكر أن الأسير أن الأسير علاء الأعرج قد علّق يوم الخميس إضرابه المفتوح عن الطعام، والذي استمر (103) أيام، بعد أن ألغت سلطات الاحتلال أمر اعتقاله الإداريّ.

وبتاريخ 11 من الشهر الجاري، علّق الأسير مقداد القواسمة اضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر 113 يوما، مقابل الإفراج عنه في فبراير/شباط من العام المقبل.



عاجل

  • {{ n.title }}