إضراب شامل في العيسوية.. والد الفدائي أبو عصب: أنتظر زفاف ابني عريسًا

القدس المحتلة-خدمة حرية نيوز:

قال المقدسي إبراهيم أبو عصب والد الشهيد عمر أبو عصب الذي ارتقى بعد تنفيذ عملية طعن بالقدس، إن ابني عمر عريس والعريس سأفرح له وأنتظر زفافه وتشييعه.

وأضاف والد الشهيد أبو عصب: "غدا ستخرج بنت أخي عروس، وابني عمر عريس وليس ميت، والحمد لله ربنا أعطى وربنا أخذ، وذلك فضل من الله وننتظر أن نكرمه ونزفه ونشيّعه".

وأوضح أبو عصب أنهم علموا باستشهاد نجلهم عمر بعد اعتقاله وزوجته ونجله أمس، وأخبرهم ضابط مخابرات الاحتلال أن عمر قام بتنفيذ عملية الطعن واستشهاده.

ولفت إلى أن عشرات جنود الاحتلال المدججين بالسلاح اقتحموا المنزل مساء أمس وسط عمليات تفتيش وتخريب ومصادرة لأجهزة الكمبيوتر والهواتف واعتقلوهم وحولوهم للتحقيق، وبعد 3 ساعات تم الإفراج عنهم.

وأشار أبو عصب إلى أن الاحتلال احتجز جثمان نجله، وقد قام بتوكيل محامي لرفع قضية لاسترداد جثمان نجله.

ووصف نجله عمر أنه كان خدوما للجميع، ويقضي حاجات المنزل، ومحبوبا للجميع.

وفي سياق متصل، استدعت قوات الاحتلال إبراهيم أبو عصب، والد الشهيد المقدسي عمر أبو عصب للتحقيق، علما أنها اعتقلته أمس لعدة ساعات إلى جانب زوجته ونجله الآخر، وأفرجت عنهم لاحقا.

سلاحنا في وجه الاحتلال

ومن جانبه، قال عم الشهيد عمر أبو عصب أن عمر بتنفيذه العملية البطولية أرسل رسالة لشعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده أن التناحر بيننا غير جائز وأن السلاح لا يجب أن يرفعه الفلسطيني في وجه الفلسطيني.

وأكد عم الشهيد أن عمر يخبرنا أن نتوحد في وجه عدونا الحقيقي، وأن سلاحنا لا يجب أن يوجه إلا وفي وجه الاحتلال.

إضراب في العيسوية

شهدت قرية العيساوية في القدس المحتلة إضرابا شاملا حداداً على روح الشهيد عمر أبو عصب، فيما استدعت قوات الاحتلال والد الشهيد.

وأفادت مصادر مقدسية أن المحال التجارية والمدارس وجميع المؤسسات أغلقت أبوابها اليوم التزامًا بالإضراب الذي دعت إليه القوى الوطنية والإسلامية في العيساوية حدادًا على روح الشهيد.

واستشهد الفتى عمر أبو عصب (16 عامًا) عقب تنفيذه عملية طعن في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس، أمس، استهدف فيها عنصرين من قوات الاحتلال، وصفت إصابتهما بالمتوسطة.

وإثر ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال منزل عائلته في العيساوية واعتقلت والده ووالدته وشقيقه، واقتادتهم للتحقيق في أحد مراكزها في المدينة، ثم أُفرج عنهم لاحقًا.

واندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبان في بلدة العيساوية تخللها رشق للحجارة والزجاجات الحارقة والألعاب النارية.

وردت قوات الاحتلال بإطلاق القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية والحيّة باتجاه الشبان ما أدى لتسجيل 57 إصابة بحسب مصادر طبية.



عاجل

  • {{ n.title }}