محدث2 | اشتباكات مسلحة في جنين.. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة والقدس

الضفة الغربية – 

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم، حملة اعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وشهدت مواجهات واشتباكات مسلحة.

ففي جنين، اندلعت اشتباكات مسلحة بين مقاومين وقوات الاحتلال على حاجز الجملة العسكري شمال شرق جنين.

وأفادت مصادر محلية، ان مقاومون أطلقوا النار على حاجز الجلمة العسكرية، كما قام مقاومون آخرونا بإلقاء عبوات متفجرة محلية الصنع "أكواع" على ذات الحاجز.

وألقى مقامون  عبوة أخرى (كوع متفجر) على برج دوتان العسكري بالقرب من بلدة يعبد جنوب جنين، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة عند الحاجز، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص المعدني بساقه.

وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منازل في بلدة يعبد وقرية الجلمة، وشنت حملات تفتيش واسعة في قرى وبلدات المحافظة بحثا عن أسيرين انتزعا حريتهما.

وشهدت مدينة جنين ومخيما وعدد من بلداته استنفارا، حيث توجه عدد كبير من الشبان نحو حاجز الجلمة لمواجهة الاحتلال بعد إعلان مكبرات الصوت عن تدهور الوضع الصحي للأسير زكريا الزبيدي.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال شابًا، لم تعرف هويته بعد، أثناء تواجده بالقرب من "معسكر سالم" العسكري، المقام على أراضي المواطنين غرب جنين.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب  عبد الكريم أبو فرحة من قرية الجلمة شرق جنين، وذلك أثناء تواجده في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر حمدي حسنين رمانة بعد مداهمة منزله في مدينة البيرة.

والمحرر رمانة، أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل حوال شهر بعد قضاء محكوميته البالغة ٨ سنوات، بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات فدائية ضمن خلية يشترك فيها مقدسيون ومواطنون من الضفة الغربية. 

وحمدي نجل الشهيد القائد في كتائب القسام حسنين رمانة، متزوج ولديه طفل أسماه حسنين، ويبلغ من العمر 9 أعوام، وقد كان عمره ثمانية أشهر عند اعتقال والده.

واعتقلت قوات الاحتلال الطالب في جامعة بيرزيت قسام عابد بعد مداهمة منزله في مدينة البيرة.

واعتقلت قوات الاحتلال مجدي محمد الشيخ ويعيث خراباً في منزله بالمدينة، ويسرق مبلغ يقدر بمئة ألف شيقل.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسيرين المحررين الشقيقين أديب وهاني مفارجة بعد دهم وتفتيش منزليهما في بيت لقيا غرب رام الله.

واقتحمت قوات الاحتلال تقتحم قرية كفر عين غرب رام الله، واعتقلت الشاب احمد خليل أبو خرمة (19 عاما) عقب مداهمة منزل ذويه.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر عمران عايد سليمان من قرية بيت عور التحتا غرب رام الله، بعد 3 أشهر فقط من الإفراج عنه من اعتقال استمر لمدة 7 سنوات.

واندلعت مواجهات متفرقة في البيرة وبيرزيت وشارع الإرسال.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر حجازي علي الجدع القواسمي (37 عاما)، ونجل شقيقته إسماعيل الجعبري من مدينة الخليل.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورة مؤثرة لوداع المحرر حجازي القواسمي نجله "أحمد" المريض في السرطان، قبيل اعتقاله من قبل قوات الاحتلال.

وعقّب مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي على الصورة: "لحظات لن يستسشعر مرارتها وألمها إلا من ذاقها، كيف وهو يودع نجله المريض الذي يخشى ان لا يراه مرة ثانية عند خروجه من السجن".

واعتقلت قوات الاحتلال عبد الله محمد العواودة، وشاهر غازي الشرحة، ومراد محمود حريبات، ومحمد ماجد حريبات، وحسين عبد القادر أبو هاشم شوامرة، ونجله إسماعيل، عقب تفتيش منازلهم في دورا، ودير سامت، وقرى كريسة، وبيت الروش الفوقا، ودير العسل جنوب غرب الخليل.

كما اعتقلت قوات الاحتلال من بلدة سعير شمال شرق الخليل، الأسير المحرر خليل عبد الكريم إبراهيم الفروخ (36 عاما) والشاب حمادة عنان جرادات.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات  في منطقة باب الزاوية بالخليل، وأطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز السام.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب إسماعيل عبد الله العروج من قرية حرملة شرق بيت لحم (35 عاما)، كما داهمت منزل الأسير طه سعيد العروج من قرية جناته شرقا وفتشته وحققت مع ساكنيه.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد كنعان من منطقة باب الأسباط بالقدس المحتلة.

واندلعت مواجهات وصفت بالعنيفة على مدخل قرية بيت دقو شمال غرب القدس بين الشبان وقوات الاحتلال، وأطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز السام.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون.



عاجل

  • {{ n.title }}