دعوات للحشد وأداء صلاة فجر الجمعة القادمة في المسجد الإبراهيمي للتصدي لمخططات الاحتلال

الخليل:

جدد مجموعة من النشطاء في مدينة الخليل الدعوات للحشد وأداء صلاة فجر يوم الجمعة القادم في المسجد الإبراهيمي، والرباط فيه حتى صلاة الجمعة، للتصدي لمخططات الاحتلال ومشاريعه التهويدية فيه.

وجددت حملة "حماة المسجد الإبراهيمي" دعوات لأداء صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي، في كل الأيام، وخاصة يوم الجمعة.

 ودعت الحملة إلى تسيير عدد من الحافلات من مناطق مختلفة لأداء صلاة الفجر داخل أروقة المسجد الإبراهيمي.

وقال الناشط ماجد متعب، أحد أعضاء لجنة حماة المسجد الابراهيمي، إن تكثيف التواجد الفلسطيني في المسجد الإبراهيمي الشريف ضرورة وواجب وطني لمواجهة الاحتلال ومخططاته.

ويذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الأيام الماضية جميع أروقة وساحات المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل في وجه المصلين؛ بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ"عيد رأس السنه العبرية".

وشرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الشهر الماضي، بتنفيذ مشروع تهويدي على مساحة 300 متر مربع من ساحات المسجد الإبراهيمي ومرافقه، يشمل تركيب مصعد كهربائي، لتسهيل اقتحامات المستوطنين، حيث تم تخصيص 2 مليون شيقل لتمويله.

وباشرت آليات الاحتلال تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال بعمليات حفر بآليات ثقيلة على بعد 100 متر تقريبا، في الساحات الخارجية الغربية للمسجد الابراهيمي، لتركيب المصعد الكهربائي.

ويهدد المشروع الاستيطاني بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل.

 وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في نيسان/أبريل الماضي، طلبًا فلسطينيًا بتجميد بناء مصعد كهربائي للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي.

ويسعى الاحتلال لإفراغ المسجد الإبراهيمي من المصليين، من خلال الإجراءات القمعية والتعسفية بحق المصلين، وإغلاق البوابات الإلكترونية ومنع إقامة الأذان فيه وعرقلة حركة المواطنين على الحواجز العسكرية واحتجازهم.



عاجل

  • {{ n.title }}