بعد تنفيذه عملية طعن.. استشهاد طبيب مقدسي متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في القدس

استشهد طبيب فلسطيني، مساء اليوم الجمعة، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد تنفيذه عملية طعن في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، أدت إلى إصابة جندي إسرائيلي.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن الشهيد هو الطبيب حازم الجولاني، ارتقى متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال، عقب تنفيذه عملية طعن عند باب المجلس بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وكانت قد أطلقت قوات الاحتلال النار صوب الجولاني، عقب تنفيذه عملية طعن أصيب خلالها جندي إسرائيلي، وأصيب بحالة حرجة قبل أن يعلن لاحقا عن استشهاده.

وأظهر مقطع فيديو تنكيل قوات الاحتلال بالشهيد الجولاني وهو مصاب، حيث صعد أحد الجنود بحذائه على جسده وهو ملقى على الأرض.

كما واقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد الجولاني في بلدة شعفاط، واعتقلت شقيقيه ونجليه.

وفي أعقاب العملية شهدت البلدة القديمة حالة من الاستنفار وتم جلب تعزيزات أمنية لمنطقة باب المجلس، تزامنا مع قيام قوات الاحتلال بإغلاق كافة بوابات المسجد الأقصى المبارك.

وباركت حركة حماس العملية البطولية التي نفذها بطل من أبطال فلسطين هذا اليوم في القدس بالقرب من باب المجلس.

وأكد الناطق باسم الحركة في القدس محمد حمادة على أن "هذه العملية توجه رسالة لهذا العدو كلما أمعن في طغيانه وعدوانه على قدسنا وعلى أسرانا فإن شعبنا الفلسطيني لن يقف مكتوفاً، وإنّه مستعد لإذاقة العدو وبال فعله وإجرامه".

وقال: "نعد العدو الصهيوني بمزيد من المقاومة والمواجهة، فالشعب الذي يجترح المعجزات ويذلّ الكيان بأدوات بسيطة ومن زنزانة مغلقة لن يقبل الضيم، ولن يعطي دنيّة، وستحمل الأيام القادمة مزيدا ثورة عارمة لشعبنا من أجل حرية الأسرى وحماية المقدسات".

وتشهد مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة فعاليات ومسيرات يتخللها مواجهات مع قوات الاحتلال، تضامنا ونصرة للأسرى في سجون الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}