الاحتلال: لا يمر يوم دون حرائق “متعمدة” بمستوطنات الضفة

الضفة الغربية – 

قال مسؤولون في فرق الإطفاء والإنقاذ في دولة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إنه لا يمر يوم دون تسجيل حرائق “تتم بشكل متعمد”، إلى جانب عشرات الحرائق التي تنشب بسبب درجات الحرارة، في كافة مستوطنات الضفة الغربية.

ولفت إطفاء الاحتلال، كما ذكر موقع “واي نت” العبري- فإن هناك قفزة مقلقة في عدد الحرائق بمستوطنات الضفة الغربية، وسط توقعات بزيادة عددها بحلول نهاية الشهر الجاري مع ارتفاع درجات الحرارة المتوقعة خلال هذه الفترة.

ولم تحدد مصادر الاحتلال فيما إذا كانت الحرائق المتعمدة من فلسطينيين أو من قبل مستوطنين، مشيرةً إلى أن تلك الحرائق تشكل خطرًا على الأرواح.

ووفقًا لذات المصادر، فإن الحرارة في الأيام المقبلة ستكون حارة، ولذلك يتوقع انتشار المزيد من الحرائق.

وفي 2020، سجل اندلاع 6400 حريق، في حين أنه منذ بداية العام الجاري 2021 وحتى الآن تم التعامل مع 6071 حدثًا، ومن المتوقع أن تزداد الأرقام بشكلٍ كبير حتى نهاية العام.

ووجّه القيادي في حركة حماس فازع صوافطة الدعوة لتبني نموذج بيتا في الإرباك الليلي ومقاومة الاحتلال، كأحد النماذج الناجحة في المقاومة الشعبية والذي أثبت حضوره، موضحا أن المقاومة قادرة على وقف مخططات الاحتلال الرامية لتهويد الأرض والاستيلاء عليها. 

ولفت صوافطة في تصريحات صحفية سابقة إلى أن الضفة الغربية تتعرض لهجمة استيطانية كبيرة من قبل الاحتلال وتغوّل واضح من قبل المستوطنين، مشددا على أن هذا التغول لا يمكن كبح جماحه إلا من خلال المقاومة بكل أشكالها.

وأضاف صوافطة أن المقاومة الشعبية بأدواتها البسيطة والأساليب المختلفة من الارباك الليلي واستهداف المستوطنات بالبالونات والزجاجات الحارقة والإرادة الحقيقة في المواجهة قادرة على وقف التمدد الاستيطاني في بلدات وقرى الضفة وإفشال مخططات الاحتلال.

وبات إلحاق الضرر بالمستوطنات في الضفة الغربية من خلال الحرائق، أحد الأساليب التي ينتهجها الشبان الفلسطينيون ضمن فعاليات الإرباك التي تستهدف المستوطنين كما يحصل في قرية بيتا وبيت دجن وقصرة قرب نابلس.

 فيما يقوم الشبان وبشكل متكرر من إلقاء عبوات وأكواع متفجرة محلية الصنع، على البوابات الحديدية والأبراج العسكرية في مناطق متفرقة بالضفة والقدس تأكيدا على رفضهم لبقاء هذه النقطة العسكرية في المكان، ورفضا للتنكيل بالمواطنين.

 وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}