حماس القدس: مواصلة العدوان على الشيخ جراح عبث بصواعق التفجير

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة، يوم الأحد، إن مواصلة الاحتلال الإسرائيلي عدوانه وتنكيله بأهل حي الشيخ جراح والمتضامنين معهم "إصرار منه على اللعب في النار وعبث بصواعق التفجير".

وأكد حمادة أن "شعبنا الذي يأبى ويرفض التخلي والاستسلام سيظل يقاوم كل محاولات المحتل بكل ما أوتي من قوة".

وشدد على أن "مقاومة شعبنا جاهزة ومستعدة للرد على عدوان الاحتلال، وما لم تسمح به من قبل لن تسمح به لا اليوم ولا غدًا".

وأضاف "فعلى الاحتلال أن يعي الدرس، وأن يكف يده عن العبث في أحياء القدس، سلوان والشيخ جراح".

وحيّت حماس "أهلنا الصامدين المتجذرين في حي الشيخ جراح، والواقفين طودًا في وجه محاولات الاحتلال العبور نحو مخطط تهويد القدس وتهجير الفلسطيني منها".

وقمعت قوات الاحتلال، مساء أمس، الوقفة التضامنية التي نظمت إسنادا للعائلات المهددة بالإخلاء القسري من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، واعتقلت قاصرين.

واعتدت القوات على المشاركين بالوقفة التضامنية من القدس والداخل الفلسطيني بالضرب والدفع والهراوات، بينهم نساء وفتيات، وأخرجتهم من داخل الحي، كما اعتدت على الصحفيين والمسعفين.

وحاصرت قوات الاحتلال حي الشيخ جراح بالحواجز الحديدية والدوريات، وتمركزت عند الكتل الأسمنتية، وأوقفت الوافدين إلى الحي، ومنعت المتضامنين والطواقم الصحفية من الدخول إليه ودققت في هوياتهم.

واستخدمت القوات سيارة المياه العادمة في قمع وملاحقة الشبان، في محيط حي الشيخ جراح، كما رشت الصحفيين والصحفيات، واعتقلت قاصرين عرف من بينهما القاصر محمد عودة.

وكانت نظمت وقفة تضامنية أمام حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة أمس، بمشاركة العشرات من شبان القدس والداخل الفلسطيني، ورددت هتافات تندد بالاحتلال والاستيطان، ونصرة للشيخ جراح وسلوان وغزة.

وجاءت الوقفة قبل يومين من موعد جلسة في محكمة الاحتلال العليا للنظر في استئناف 4 عائلات مهددة بالإخلاء من منازلها، وهي الكرد والجاعوني واسكافي والقاسم.



عاجل

  • {{ n.title }}