الاحتلال يعتقل شابًا ويغلق وسط الخليل تمهيدا لاقتحام مستوطنين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاحد، شابا فلسطينيا من منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال قامت باعتقال الشاب تزامنا مع إغلاقها لوسط مدينة الخليل تمهيدًا لاقتحام المستوطنين لمنطقة شارع بئر السبع وباب الزاوية.

وذكرت المصادر بأن قوات الاحتلال قامت بإرغام أصحاب المحال التجارية في منطقة باب الزاوية وشارع بئر السبع؛ تمهيدا لاقتحام المستوطنين للمكان، وللدخول لزيارة قبر ما يسمى "عتنائبل بن كناز".

وتشهد مدينة الخليل وخاصة البلدة القديمة منها اعتداءات متواصلة من قبل قطعان المستوطنين التي تسعى إلى تهويد أغلب أحياء المدينة والسيطرة عليها، بحماية ودعم من قوات الاحتلال.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة لتحقيق المشروع الديني الصهيوني على أرض فلسطين.

وشهد العامين الماضيين قيام المستوطنين بإنشاء ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل وتحديداً على أراضي "دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، سعير".

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق.

ومنذ احتلال مدينة الخليل عام 1967م ثم بناء مستوطنة "كريات أربع"، ويسعى الاحتلال لتحويل المدينة القديمة في الخليل إلى مستوطنة ساعده في ذلك تقسيم اتفاقية أوسلو للمدينة قسمين (H1) و (H2) وهي مناطق أسوأ من المصنفة (C) في الضفة الغربية الأمر الذي وضع الخليل والمسجد الإبراهيمي تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل.

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}