مستوطنون يقتحمون باب العامود في القدس وسط اعتداءات الاحتلال على المقدسيين

القدس المحتلة -  
اقتحم عشرات المستوطنين، مساء اليوم السبت، منطقة باب العامود في القدس المحتلة، وسط اعتداءات قوات الاحتلال على الشبان الذين تجمعوا وتصدوا لمسيرة استفزازية للمستوطنين نظمت في المكان.
وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على مجموعة من الشبان واعتقلت عددا منهم وأجبرتهم على إخلاء ساحة باب العامود بالقوة.
ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي كانت قد نشرت حواجز معدنية في منطقة باب العامود ضمن الخطوات لتأمين اقتحام المستوطنين.
وأخلت قوات الاحتلال منطقة باب العمود بالكامل ومنع الدخول باتجاه القدس القديمة ونشر الحواجز الشرطية تزامناً مع مسيرة للمستوطنين في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"
وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال ضيقت على الصحفيين خلال عملهم، ومنعتهم من تغطية الأحداث في باب العامود.
ولم تقتصر عمليات الإغلاق على باب العامود، حيث أغلقت قوات الاحتلال شارع السلطان سليمان بالقدس بواسطة سيارة المياه العادمة.
واعتدت قوات الاحتلال على الأهالي في حي المصرارة بالقدس، وفرضت إغلاقا في شوارع القدس المحتلة، واندلعت مواجهات في شارع صلاح الدين وسط القدس.
وقبيل مسيرة المستوطنين في باب العامود، رتّل المبعدون عن المسجد الأقصى، دعاء القنوت  في طريق المجاهدين، بعد أداء صلاة العشاء في الطريق حيث ممنوعون من الوصول للأقصى وبواباته.
واحتجزت قوات الاحتلال شابين بمنطقة باب حطة لحظة خروجهم من المسجد الأقصى، بعد أداء صلاة العشاء.
ونادت قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت بإخلاء منطقة باب العامود تمهيداً لمسيرة المستوطنين.
وحاولت أعداد كبيرة من المستوطنين صباح اليوم اقتحام المسجد الأقصى من جهة باب السلسلة، وتجولوا في طريق المجاهدين بالقرب من باب حطة بالمسجد الأقصى بحمايةٍ من قوات الاحتلال مؤدين رقصات بالمكان، واقتحموا منطقة باب القطانين وقاموا باستفزاز الأهالي.
وفي الليلة الماضية قامت قوات الاحتلال بتحضير تجهيزاتٍ للتضييق على المقدسيين بمنطقة باب العامود، ومن أجل التجهيز لمسيرة المستوطنين مساء اليوم.
كذلك دعا ناشطون فلسطينيون لتكثيف الرباط في المسجد الأقصى المبارك وإفشال مخطط المستوطنين اقتحامه الواسع فيما تسمى "ذكرى خراب المعبد".
وسبق أن دعت حركة حماس شباب القدس وأبطالها للاستنفار والرباط على أبواب البلدة القديمة وفي جميع أحياء مدينة القدس، وشوارعها ابتداءً من اليوم السبت الموافق السابع من ذي الحجة (السابع عشر من شهر تموز الجاري)، والتصدي لزعران المستوطنين وعربدتهم.
كما دعت جماهير شعبنا في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، إلى شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، والحشد والرباط في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه وتحت محرابه لحمايته من المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}