الذكرى السنوية الـ19 لاستشهاد المجاهد القسامي أنس أبو علبة

توافق اليوم الذكرى السنوية الـ19 لاستشهاد المجاهد القسامي أنس أبو علبة من قلقيلية برصاص الاحتلال خلال تنفيذه مهمة جهادية.

ميلاد الشهيد

ولد الشهيد أنس بنان أبو علبة بتاريخ 25-9-1977م في مدينة قلقيلية وسكن مع عائلته في حي "حساين" غرب المدينة، تربى منذ الصغر على الجهاد وحب الاستشهاد، ودرس المرحلة الابتدائية ولم يستطع إكمال تعليمه، لجأ إلى العمل في مجال الألمنيوم وبيع قطع السيارات وذلك من أجل مساعدة أهله.

جهاده

انتمى إلى حركة حماس مع بداية الانتفاضة الأولى على يد الشهيد عبد الرحمن حماد وكان من شباب مسجد ابن تيمية في حي النقار (حي المجاهدين)، كما تعرض للاعتقال عدة مرات على أيدي الاحتلال وسجن في سجون مجدو والفارعة بضعة شهور بتهمة الانتماء لحماس والقيام برشق الحجارة والقاء الملوتوف تجاه قوات الاحتلال.

  مع بداية الانتفاضة الثانية انضم الشهيد الى كتائب القسام في مدينة قلقيلية بقيادة الشهيد عبد الرحمن حماد وهو الذي قام بتأمين سيارة اسرائيلية لإيصال الاستشهادي سعيد الحوتري إلى تل ابيب لتنفيذ عملية الدلفناريوم التي أدت الى مقتل 22 وإصابة أكثر من 100 من المستوطنين.

  استطاعت قوات الاحتلال ليلة العملية القبض على سائق السيارة التي نقلت الاستشهادي سعيد الحوتري، ثم معرفة مصدر السيارة.

  وقام الاحتلال بمحاولة الإيقاع بالقسامي أبو علبة عن طريق الضغط على السائق المعتقل (محمود النادي) بالاتصال على أنس واخباره أن الشهيد سعيد الحوتري قد أبقى له وصية عليه أن يؤخذها الليلة من مكان قريب من قلقيلية، إلا أن فطنة وذكاء أبو علبة حالت دون نجاح الاحتلال في الوصول اليه.

 ومنذ ذلك الوقت أصبح الشهيد أنس مطارداً للاحتلال وتم نشر اسمه وصورته على الصحف الاسرائيلية مع بقية مطلوبي القسام.

الاعتقال لدى أجهزة السلطة

تم اعتقال الشهيد أنس في سجن الأمن الوقائي في قلقيلية الكائن آنذاك في حي" غياظة" برفقة الشهيد عبد الرحمن حماد والذي اغتاله الاحتلال في قلقيلية بتاريخ 14/10/2001م.

 تعرض أبو علبة لأبشع التعذيب ونقل إلى سجن أريحا حيث أمضى بضع شهور ومن ثم عاد إلى قلقيلية، وبعد عملية السور الواقي أفرج عنه وكان يتنقل في قلقيلية حاملاً السلاح وراكباً الدراجة النارية التي كانت توفر له مرونة وسرعة في الحركة داخل المدينة وقد حاول الاحتلال اغتياله عدة مرات بمحاصرة وتفتيش منزله إلا أن رعاية الله حالت دون ذلك.

استشهاده

وبتاريخ 17/7/2002 كان الشهيد على موعد مع الشهادة أثناء تنفيذه مهمة جهادية داخل فلسطين المحتلة بين مستعمرتي " نير الياهو "و "رمات هكوفيش" المطلة على مدينة قلقيلية من جهة الغرب حيث شاهد سكان المدينة طائرات الاحتلال تجوب سماء المدينة ليلا، فسرعان ما انتشر خبر استشهاد أنس بنان أبو علبة.

 عام 2014 وبعد 12 عاماً من احتجاز جثمانه شيع الشهيد القسامي أنس أبو علبة في مدينة قلقيلية في موكب مهيب انطلق من أمام المسجد القديم وطاف شوارع المدينة الى أن ووري الثرى.



عاجل

  • {{ n.title }}