3 أسرى مقدسيون يدخلون عامهم الاعتقالي التاسع عشر في سجون الاحتلال

القدس المحتلة

دخل ثلاثة أسرى مقدسيين، اليوم الجمعة، عامهم الاعتقالي التاسع عشر على التوالي داخل سجون الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت بتاريخ 16/7/2003 الأسرى إياد مهلوس وعلي دعنا وباسم جابر، واتهموا بتشكيل خلية عسكرية.

الأسير إياد وليد أحمد مهلوس ( 44  عام)، متزوج و أب  لأربعة أطفال ويقضي حكما بالسجن مدى الحياة (مؤبد + 20 عام) وكان يعمل في سلك الشرطة الفلسطينية. 

والأسير مهلوس من سكان حي رأس العامود بالقدس المحتلة، وقبل أربع سنوات توفي والده الحاج وليد، فيما لم تسمح له سلطات الاحتلال بالمشاركة في تشيع الجثمان.

والأسير علي فهمي إبراهيم دعنا (43  عام)، متزوج و أب لطفلة و يقضي حكما بالسجن  لمدة 20 عام، واعتقل ثلاثة مرات في المرة الأولى كان يبلغ من العمر 13 عاماً ,حيث اعتقل سنة 1992 وحكم عليه 6 شهور ثم أفرج عنه بعد انتهاء مدة حكمه.

واعتقل في الثانية وحكم عليه بالسجن مدة ما يقارب 3 سنوات وأفرج عنه بعد انتهاء حكمه، ليعتقل مرة ثالثة في سنة 2003 ويحكم عليه بالسجن لمدة 20 عاماً بتهمة التخطيط لتنفيذ عملية استشهادية ومقاومة الاحتلال.

ويعاني الأسير دعنا ظروفاً صحية سيئة للغاية في سجون الاحتلال، فهو يعاني من مرض الشقيقة التي أثرت على الشبكة العصبية له، كما يعاني من التهابات حادة في الأمعاء الغليظة منذ عدة سنوات من اعتقاله، إضافة إلى معاناته من فتاق وانزلاق غضروفي في ظهره، وأجرى عمليتين افتاق وأوجاع شديدة في المسالك البولية والجهاز الهضمي.

وما تزال إدارة سجون الاحتلال تماطل في تقديم العلاج المناسب للأسير دعنا، ويعاني من سياسة الإهمال الطبي المتعمد والمماطلة بالعلاج.

الأسير باسم محمد عبد الرحمن جابر (46 عام)، متزوج و أب لطفة و يقضي حكما بالسجن لمدة 25 عام.

ويعد الأسير جابر أحد الأسرى المرضى، حيث يعاني من مشاكل في الكلى والأسنان، وتزداد أوجاعه نتيجة سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقه من قبل إدارة سجون الاحتلال.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي قرابة 500 أسير، بينهم 541 أسيرا محكومون بالسجن المؤبد منهم الأسير عبد الله البرغوثي صاحب أعلى حكم ومدته 67 مؤبدا ومئات الأسرى الفلسطينيين الذين أمضوا عشرات السنوات في سجون الاحتلال.

 كما يبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 500 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.



عاجل

  • {{ n.title }}