مواجهات في سلوان واحرق كاميرات للمراقبة تابعة للاحتلال

اندلعت مساء اليوم الأربعاء مواجهات بين العديد من الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة سلوان ، تزامنا مع قيامهم بإحراق كاميرات مراقبة للاحتلال .

وفي التفاصيل اقتحمت قوات الاحتلال حي بئر أيوب في بلدة سلوان  قبل ان تندلع مواجهات  من الجنود الذين قاموا بإطلاق القنابل الغازية والصوتية  والرصاص المطاطي صوب الشبان .

وذكرت مصادر مقدسية بان الشبان الفلسطينيين تمكنوا من عامودا لكاميرات المراقبة التابعة للاحتلال.

 ويستهدف الاحتلال بلدة سلوان بمشاريع استيطانية عدة، ويرى أن تهجير أهالي حي بطن الهوى سيؤدي إلى تحويله إلى مستوطنة ضخمة تتصل مباشرة بمستوطنة رأس العامود شرقا وبالبؤر الاستيطانية في حي وادي حلوة غربا.

 وبدأ التغلغل الاستيطاني في الحي عام 2004 ببؤرتين استيطانيتين، ثم تصاعد عام 2014 ليبلغ عدد البؤر الآن 6 تعيش فيها 23 أسرة من المستوطنين.

 فيما بلغ عدد أوامر إخلاء المنازل في بطن الهوى أكثر من 87 أمرا، ويسكن هذه المنازل 700 مقدسي يعيشون على مساحة 5 دونمات و200 متر".



عاجل

  • {{ n.title }}