القيادي أبو البهاء: شعبنا لن يسمح للاحتلال أن يحقق نصرًا وهميًا بمسيرة الأعلام

أكد القيادي في حركة حماس سائد أبو البهاء على أن شعبنا الفلسطيني لن يسمح للاحتلال أن يحقق نصرًا وهميًا بتنظيم ما تسمى "مسيرة الأعلام" التهويدية غدًا الثلاثاء في القدس المحتلة.

 واعتبر القيادي أبو البهاء أن الاحتلال يحاول أن يسجل نصرا وهميا في تسيير "مسيرة الإعلام" التهويدية في القدس، بعدما كسرت المقاومة معايير معادلته ورسمت معادلة جديدة فرضتها على الاحتلال عنوانها أن "القدس خط أحمر".

 وشدد أبو البهاء على ضرورة عدم السماح لحكومة الاحتلال الجديدة بتسجيل أي انتصار وهمي، قائًلا: "يعتقد الاحتلال واهما أنه يستطيع تجاوز تلك المعادلة، ولكن شعبنا الفلسطيني يعي جيدا أنه لا عودة للوراء مجددا".

 وأضاف: "شعبنا اليوم مطالب بحماية مكتسبات مقاومته في معركة سيف القدس، من خلال إعادة مشاهد الوحدة الجغرافية لفلسطين التاريخية بالتصدي الشعبي والجماهيري لمسيرات المستوطنين".

 ودعا كل مكونات الشعب الفلسطيني وفصائله بكافة أماكن تواجدها للمشاركة في يوم الغضب والفعاليات المرتقبة غدا الثلاثاء للتصدي لغطرسة الاحتلال وما تسمى "مسيرة الأعلام" التي سينظمها المستوطنون.

 وطالب أبو البهاء بتنظيم مسيرات حاشدة تحمل العلم الفلسطيني في يافا وحيفا وعكا واللد والرملة والقدس وغزة ورام الله وكل مدننا الفلسطينية في مشهد يعيد حراك ثورة البراق وثورة 1936.

 وأكد بقوله: "ليشارك كل في موقعه بالفعاليات الشعبية وخاصة القدس، في مواجهة غطرسة الاحتلال، ولنكن على يقين أن خلفنا مقاومة لا يمكن أن تقبل تجاوز أي من الخطوط الحمراء التي تم رسمتها في معركة سيف القدس".

 وكان قد دعا القيادي أبو البهاء سابقا، لرد شعبي وجماهيري على ما تسمى بمسيرة الأعلام، مشدداً على أهمية المقاومة الجماهيرية والشعبية بسبلها كافة لوقف التغول اليومي للاحتلال ومستوطنيه على شعبنا.

 وأعلنت حكومة الاحتلال مساء اليوم، الموافقة على إبقاء مسيرة الأعلام التهويدية في موعدها كما هي مقررة غدًا الساعة 5:30 مساء، بنفس المسار المخطط لها.

 وكانت القوى الوطنية والإسلامية أعلنت يوم غد الثلاثاء القادم يوماً للغضب والاستنفار في جميع أنحاء فلسطين ومخيمات الشتات.

 ودعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في فلسطين في بيان لها شعبنا الفلسطيني في الأرض المحتلة عام 1948م وفي الضفة الغربية المحتلة، إلى الزحف نحو القدس، والمسجد الأقصى المبارك لحماية المسجد الأقصى.

 كما دعت القوى الشباب الثائر إلى "التصدي لعربدة المستوطنين، وافشال مسيرة الأعلام، لنؤكد من جديد أن القدس لنا، وليس للصهاينة الغزاة".

  وقالت القوى في بيانها:" ليكن يوم الثلاثاء يوم غضب عارم ولتنتفض فلسطين كلها وشعبها في الداخل والشتات وتحت العلم الفلسطيني نصرة للقدس، وحماية لها ولأحيائها، وللمسجد الأقصى المبارك".



عاجل

  • {{ n.title }}