الاقتحام الأعنف منذ سنوات.. إصابة ثلاثة أسرى بالرصاص باقتحام قوات القمع سجن "مجدو"

أصيب ثلاثة أسرى بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إثر اقتحام قوات قمع الاحتلال قسم (7) بسجن "مجدو".

 وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، بأن قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت قسم (7) في سجن "مجدو".

 ولفتت الهيئة إلى أن قوات الاحتلال شنت عملية قمع واسعة، أطلقت خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه الأسرى، ورشتهم بالغاز، واعتدت عليهم بالضرب المبرح، ونقلت عددا منهم إلى زنازين العزل الانفرادي.

 وأكدت الهيئة أنه وفقا لعائلات أسرى القدس، الذين تمكنوا من زيارة أبنائهم اليوم، فإن أثار الضرب والاعتداء الهمجي الذي تعرضوا له، كانت واضحة عليهم.

 وأوضحت الهيئة بأن إدارة السجن قامت بعزل الموجه العام لأسرى حركة فتح عز الدين العطار، ونقلته إلى زنازين "مجدو".

 فيما أكد نادي الأسير، أن هذا الاقتحام هو الأعنف منذ 10 سنوات، حيث صعّدت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال عملية القمع والاقتحامات، والتي تُشكل أبرز الأدوات التنكيلية الممنهجة التي تستخدمها بهدف فرض المزيد من السيطرة على الأسرى والتنكيل بهم.

 يُذكر أن إدارة سجون الاحتلال صعّدت من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى خلال الأشهر الماضية.

 ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، وتتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

 وتعتقل سلطات الاحتلال نحو5000 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي الأحكام العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و45 أسيرة.

  كما يبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 500 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

 ووصل عدد الأسرى الذين صدر بحقهم أحكامًا بالسّجن المؤبد إلى (543) أسيرًا منهم خمسة أسرى خلال العام 2020، وأعلى حكم أسير من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي ومدته (67) مؤبدًا.

 ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.



عاجل

  • {{ n.title }}