مواجهات مع الاحتلال في مناطق متفرقة بالقدس المحتلة

اندلعت مواجهات، ظهر اليوم الثلاثاء، مع قوات الاحتلال في مناطق متفرقة بالقدس المحتلة، وأصيب على إثرها عدد من المواطنين واعتقل عدد آخر.

ففي باب العامود، هاجمت قوات الاحتلال بشكل وحشي المتظاهرين المتواجدين قرب بال العامود بالضرب المبرح، ورشهم بالمياه العادمة ما تسبب بإصابة العشرات منهم بجروح مختلفو واختناق.

واعتدت قوات الاحتـلال على المصورة الصحفية المقدسية لطيفة عبد اللطيف ونزعت حجابها أثناء قيامها بعملها في باب العامود.

واعتقلت قوات الاحتلال عددا من المشاركين واقتادتهم إلى أكشاك الاحتلال  القريبة من باب العامود، وكذلك في البلدة القديمة تم اعتقال عدد من المواطنين بعد الاعتداء عليهم في سوق خان الزيت وفي طريق باب الواد.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في القدس أن طواقمها تعاملت مع ٥ إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود، وتم التعامل الاصابات ميدانياً.

وأوضحت مصادر مقدسية أن المواجهات امتدت من باب العامود باتجاه باب الساهرة، وقامت قوات الاحتلال برش المياه العادمة تجاه المقدسيين.

واشتعلت مواجهات أخرى في محيط باب المجلس أحد أبواب الأقصى، وسط تعزيزات لقوات الاحتلال إضافية الآن إلى المكان.

وفي حي الشيخ جراح، طرد الاحتلال كل المتضامنين من منازل الحي المهددة بالإخلاء، في الوقت الذي يسمح فيه للمستوطنين بالتجول في الحي.

وشهد الحي اعتداء قوات الاحتلال على الصحفيين وضربهم ومنعهم من تغطية ما يحدث في حي الشيخ جراح، ويمنعهم من توثيق جرائمه في القدس والشيخ جراح.

وتجددت المواجهات في الشيخ جراح، حيث استعانت قوات الاحتلال بآلية المياه العادمة وقوات الخيالة لقمع المتظاهرين في الحي وسط إلقاء قنابل الغاز والصوت بكثافة صوبهم.

وأعلنت مصادر مقدسية ملاحقة قوات الاحتلال الصحفيين  خلال قمع قوات الاحتلال لتظاهرة في حي الشيخ جراح، وأصيب خلالها الصحفي أحمد شريف.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال عند مدخل بلدة الرام شمالي القدس المحتلة، حيث أحرق الشبان الإطارات المطاطية وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الذين أطلقوا وابلا من قنابل الغاز والرصاص المطاطي على الشبان.

وتتواصل مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بيت اجزا غرب القدس.

أصيب عشرات المواطنين بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في عدة مواقع بالقدس المحتلة.

وتجدد مواجهات أخرى بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت بلدات أبو ديس وعناتا والرام والسواحرة، وأطلقت خلالها الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغازية، وسط ملاحقة الفتية والشبان.

واعتقلت قوات الاحتلال ما لا يقل عن سبعة شبان فلسطينيين وفتاة، اثنان منهم من داخل البلدة القديمة، وآخر من باب الساهرة، والبقية من باب العامود، واقتادتهم لمراكز التحقيق، بعدما اعتدت عليهم بالضرب المُبرح.

وتشهد محافظة القدس حالة من الإضراب العام، احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على أبناء شعبنا في مختلف أماكن تواجدهم، ونصرة للأقصى وغزة ودعما للمقاومة.

وتأتي هذه المسيرات استجابة لدعوة القوى الوطنية والإسلامية، التي دعت أبناء شعبنا للمشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية والجماهيرية، انطلاقا من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال، مجسدين وحدة وطنية وتحت علم فلسطين، ومؤكدين دعوة لجنة المتابعة العليا في الأراضي المحتلة عام 48 بالإضراب الشامل.

وعمّ الإضراب الشامل، اليوم الثلاثاء، كافة الأراضي الفلسطينية ردا على عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني، ودعما للمقاومة الباسلة.

ودعت حركة حماس جماهير شعبنا الفلسطيني إلى المشاركة في الإضراب شامل بالضفة والقدس والداخل المحتل، وإعلان النفير الثوري وإطلاق المسيرات نحو نقاط الاشتباك والمواجهة في خطوط التماس كافة، وإغلاق الطرق الالتفافية في وجه قطعان المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}