أهالي الشيخ جراح: سنستمر بفعالياتنا حتى انتزاع حقنا وإلغاء قرار التهجير

أكد أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة استمرار فعالياتهم وخطواتهم الاحتجاجية ضد قرار ترحيلهم الذي أجلته محكمة الاحتلال لمدة شهر.

 واعتبر مراد عطية أحد سكان حي الشيخ جراح أن قرار المحكمة الإسرائيلية غير كاف، لكنه حافز لأصحاب الحق بالاستمرار بخطواتهم.

 وقال عطية:" سنستمر بالإفطارات خلال رمضان وبعد ذلك سنبتكر أنشطة للإبقاء على زخامة الاحتجاجات وصولا إلى انتزاع قرار يثبت ملكيتنا للمنازل وليس تأجيل ترحيلنا".

 وطالب  الجميع بالتفاعل مع الحي بالطرق كافة سواء بالحضور أو بالتفاعل عبر الهاشتاجات المنتشرة بوسائل التواصل الاجتماعي.

 وفي وقت سابق من اليوم أجبرت محكمة الاحتلال الإسرائيلية، على تأجيل البت في إخلاء منازل أهالي حي الشيخ جراح، في القدس المحتلة.

  وكانت الجلسة مقررة يوم غد الاثنين لكن محكمة الاحتلال قررت عقد جلسة بديلة في غضون شهر.

  وجاء تأجيل الجلسة تحت الضغط، من الجماهير المنتفضة في القدس والضفة والمقاومة في غزة من جبهة موحدة.

  وحذرت شخصيات مقدسية من أن الاحتلال ينظر للتأجيل كفرصة لمعاودة الهجوم على الحي وأهله في ظروف أفضل.

  وأكدت أن الهدف هو طي محاولة صفحة إخلاء الشيخ جراح إلى الأبد، وتثبيت أهله وهويته، وإعادة عائلات الكرد والغاوي وحنون التي هُجرت من بيوتها بالقوة عامي 2008-2009.

  ودعت الى استمرار الزخم في الشارع، ومواصلة الضغط على السلطة الفلسطينية لدفعها لأخذ هذه القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية، بشكل حقيقي.

 وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أكد عدم السماح للاحتلال بتهويد الشيخ جراح واقتحام المسجد الأقصى يوم 28 رمضان وعربدة الاحتلال على أبناء شعبنا.

  وأضاف هنية ما قبل هذه الأيام ليس كما بعدها على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي.

   وكانت العائلات الفلسطينية "القاسم واسكافي والكرد والجاعوني"، قدّمت ردّها أمام محكمة الاحتلال يوم الخميس الماضي، بعدم التوصل إلى أي اتفاق أو قبول أي تسوية مع المستوطنين، والتي تتضمن انتزاعًا لحق الفلسطينيين في الأراضي والبيوت ومنحها للمستوطنين.

  ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.

  ويعتبر حي الشيخ جراح من أول الأحياء خارج سور البلدة القديمة في القدس، وتقول الإحصاءات العثمانية إن منطقة الشيخ جراح ضمت 167 عائلة بحلول عام 1905.

  وبدأت قضية الشيخ جراح في أروقة محاكم الاحتلال منذ سنوات طويلة، حتى تم إصدار القرار النهائي بترحيلهم بشكل نهائي28 عائلة مقدسية في الحي ستُهجّر من منازلها تباعًا.

 



عاجل

  • {{ n.title }}