للوصول لمنفذ عملية زعترة الاحتلال يواصل عمليات الدهم والتحقيق الميداني في عقربا

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ حملات عسكرية واسعة في بلدة عقربا جنوب شرقي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، في مسعى للوصول إلى منفذ عملية إطلاق النار على حاجز زعترة قبل يومين.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى وسط البلدة، وفرض منع التجول في حي بني جابر، ومنع خروج المواطنين من منازلهم.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال ومعها ضباط من جهاز الشاباك حولوا أحد المنازل في الحي إلى ثكنة عسكرية ومركز للتحقيق الميداني مع المواطنين، بعد احتجاز سكان المنزل في غرفة واحدة.

وتقوم قوات الاحتلال بعمليات دهم من منزل لآخر، ويتم خلالها تفتيش المنازل وتخريب محتوياتها، والاعتداء بالضرب على بعض سكانها.

ودارت مناوشات بين المواطنين وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت البلدة في الثانية فجرا، وداهمت عدة منازل واستجوبت سكانها، كما صادرت المركبة التي يشتبه أنها استخدمت في عملية زعترة، والتي أحرقها أهالي عقربا أمس قبل وصول الاحتلال إليها.

وأغلقت قوات الاحتلال مداخل وطُرق "عورتا وعقربا ومجدل وبيتا وأوصرين" ويمنع خروج ودخول المواطنين

ويواصل الاحتلال إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى عقربا والبلدات المجاورة، ومنها بيتا وأودلا وأوصرين وعورتا ومجدل بني فاضل.



عاجل

  • {{ n.title }}