يوم واحد على الإخلاء القسري .. مسيرة لأهالي الشيخ جراح رفضاً لتهجيرهم من منازلهم

 شهد حي الشيخ جراح في القدس المحتلة أمس الجمعة مسيرة رافضة لتهجير سكان الحي وطردهم من منازلهم من قبل الاحتلال.

 وشارك في المسيرة الى جانب عشرات المواطنين متضامنون أجانب رددوا هتافات منددة بالاحتلال وبجرائمه في القدس مؤكدين أنه الى زوال.

 كما رفع المشاركون في المسيرة يافطات رافضة لتهجير أهالي الشيخ جراح من منازلهم لصالح المستوطنين.

 غدا الأحد

ويهدد الاحتلال الصهيوني سبع عائلات في منطقة كرم الجاعوني في حي الشيخ جراح بالإخلاء القسري يوم غد الأحد.

  وكانت ثلاث عائلاتٍ أخليت في 2008 و2009، وخمساً أخرى أنذرت بالإخلاء حتى 1-8-2021 لتكون المحصلة إخلاء 15 عائلة من أصل 28 تسكن المنطقة.

 ويعتبر حي الشيخ جراح من أول الأحياء الجديدة نشأة خارج سور البلدة القديمة في القدس، وتقول الإحصاءات العثمانية إن منطقة الشيخ جراح ضمت 167 عائلة بحلول عام 1905.

 بين السلطة والحكومة الأردنية

ويطالب أهل الحي الحكومة الأردنية بأوراق تعزز موقفهم، وهي بالاسم: نسخة موقعة ومروسة أصلية من الاتفاقية معهم، ونسخة أصلية من تعهد الحكومة الأردنية بنقل الملكية إليهم.

  وقد أعلنت الحكومة الأردنية تسليم الأوراق للسلطة الفلسطينية وليس لأهل الحي مباشرة أكثر من مرة، وكانت خارجية السلطة تصدر بيان شكر في كل مرة، لكن ما كان يُسلم حتى الآن هو ذات الأوراق الموجودة بيد أهل الحي.

 مواجهة المخطط

 وسبق أن أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، أن مواجهة مخطط الاحتلال في الشيخ جراح مهمة وطنية يجب على الجميع المشاركة فيها، وتستدعي موقفا رسميا وشعبيا رافضا لها في الميادين.

 وأشارت الحركة في بيان لها أننا أمام عقلية العصابات الصهيونية ذاتها التي لاحقت وقتلت شعبنا وطردته من أرضه، وهي تعيد الآن ذكريات النكبة لعائلات الجاعوني والاسكافي والصباغ وغيرهم من العائلات التي جاءت من مدينة يافا بعد أن شردتها النكبة لتعيش في القدس.

 وأشارت الى أن مشهد الظلم وقسوته الواقع على عائلات الشيخ جراح وتشريدهم من أرضهم ووطنهم لمرتين، يستوجب الوقوف مليا أمام هذه الغطرسة الصهيونية، وتفعيل خيار المقاومة بأشكالها كافة للرد على جرائم الاحتلال وعصابات المستوطنين.

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}