محررون وصحفيون يفطرون على الماء والملح تضامناً مع الصحفي الريماوي

 نظم عدد من الصحفيين والأسرى المحررين اعتصاماً مساء اليوم الأربعاء في مدينة جنين تضامناً مع الأسير الصحفي علاء الريماوي وباقي الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

 وجاءت الفعالية مع موعد أذان المغرب حيث اقتصر إفطار المشاركين على الماء والملح تعبيراً عن نصرتهم ودعمهم للأسير الريماوي المضرب منذ ثمانية أيام.

يتقيأ ويتبول الدم

 وقال الصحفي محمد عتيق الذي التقى الريماوي في السجن إن علاء في وضع صحي صعب حيث يتقيأ ويتبول الدم، ويتعرض للشتم الضغط النفسي من قبل سلطات الاحتلال بهدف كسر إضرابه عن الطعام.

 وأوضح عتيق أن علاء صامد لكنه بحالة صحية سيئة وجرى نقله الى العزل الانفرادي قبل عدة أيام.

الصوت الحر

 من جانبه أكد القيادي في حماس ووزير الأسرى السابق وصفي قبها خلال مشاركته في الاعتصام أن الاحتلال يعمل على تغييب علاء الريماوي لأنه صوت حر وينقل الصورة والكلمة الحرة.

 وذكر قبها بالأسير محمود عيسى وهو أقدم صحفي معتقل في سجون الاحتلال، مسيراً الى أن الاحتلال ينتهك كل المواثيق التي تكفل حرية التعبير وتعطي الحصانة للصحفي لتأدية رسالته.

*رفض الظلم والقهر*

 أما الصحفي علي سمودي فقال:" نريد أن نوجه رسالة برفض الظلم والقهر بحق الانسان الفلسطيني وأن سلطات الاحتلال تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني".

 وأضاف:" علاء المضرب عن الطعام يتحدى بأمعائه الخاوية الاحتلال وجئنا لكي نقول لعلاء كلنا معك ولنوجه رسالة للعالم بالضغط على الاحتلال للإفراج عن علاء الذي سبق أن أمضى 13 عاماً من حياته في السجون".

 واعتبر السمودي أن استمرار اعتقال علاء عار على المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان.

 واعتقل الريماوي بعد اقتحام منزله في مدينة رام الله، في 21 من الشهر الجاري، وقد أعلن لعائلته فور اعتقاله البدء بالإضراب عن الطعام.



عاجل

  • {{ n.title }}