الاحتلال يعتدي على فعالية في حي الشيخ جراح ويعتقل شابا

 اعتدت قوات الاحتلال مساء اليوم الأربعاء على فعالية تضامنية مع أهالي حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، ورفضا لمخططات التهجير التي تهددهم.

  وأفادت مصادر مقدسية بأن قوات الاحتلال ومن خلفهم جماعات المستوطنين، انتشروا في محيط الفعالية التضامنية قبل أن تشرع بقمعها.

  واعتدت قوات الاحتلال خلال عملية القمع على فتاة مشاركة في الوقفة كما اعتقلت الشاب محمد عطية واقتياده الى جهة غير معلومة.

  وشارك بالفعالية العشرات من السكان والمتضامنين الذين أكدوا على رفضهم لخطط التهجير وأعربوا عن تضامنهم الكامل مع سكان الحي الذين يواجهون خطط التهجير.

 وكان نشطاء فلسطينيين وأهالي حي الشيخ جراح أطلقوا حملة الكترونية تحيي التضامن مع أهالي الحي مع اقتراب موعد قرار ترحيلهم في الثاني من الشهر المقبل.

    وانطلقت الحملة بخمس لغات على الأقل ويشارك فيها فلسطينيون من كل أنحاء العالم.

  وناشد الأهالي عبر الدعوات الإعلام والشباب المقدسي بالتواجد على الأرض في الشيخ جراح للدفاع عن الحي ولجم ظلم المستعمرين، كما طالبوا الإعلام بتكثيف التغطية.

 

   ويواجه أهالي حيّ الشيخ جرّاح، الواقع شمال البلدة القديمة بالقدس المحتلة، منذ العام 1972 مخططاً إسرائيليّاً لتهجيرهم وبناء مستوطنة على أنقاض بيوتهم، بزعم أن الأرض التي بُنيت عليها منازلهم من طرف الحكومة الأردنيّة كانت مؤجرة في السّابق لعائلات يهودية.

    وكثف الاحتلال مؤخرا من إجراءاته لتنفيذ المخطط وفرضه واقعا على الأهالي، خاصةً بعد صدور قرارات متتالية من محاكم الاحتلال لصالح الجمعيات الاستيطانيّة التي تقود هذا المخطط.

   ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال قرابة 2000 منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين، بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين.



عاجل

  • {{ n.title }}