مشعل يدعو للاشتباك مع الاحتلال وإعادة الضفة الى ميدان المقاومة

  دعا رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل الى تصعيد المقاومة والاشتباك المفتوح مع الاحتلال حتى يرحل عن أرضنا، وجعل القدس مركز الصراع وساحة الشراكة الوطنية في الاشتباك ومواجهة الاحتلال وإعادة الضفة الى ميدان المقاومة الحقيقي بعد كسر كل العوائق أمام ذلك.

  وقال مشعل في لقاء مع قناة الأقصى اليوم الأحد:" القدس قلبنا وروحنا ولا حياة لنا ولا سيادة ولا دولة بدون القدس".

 وأضاف:" نحن أمام معركة كبيرة مع الاحتلال وصراع وجود في مدينة القدس لذلك هي بحاجة لإسناد من أهل الضفة والداخل المحتل لأن معركة القدس هي معركة المسلمين والمسيحيين جميعهم".

 ووجه مشعل التحية لشباب القدس الذين مرغوا أنف الاحتلال والمستوطنين وأحيوا روح شعبهم وأمتهم كما وجه التحية للذين انتصروا للقدس في أم الفحم ويافا وكل أراضي 48 وغزة ومقاومتها وفي الشتات والمهجر.

 وأشار مشعل الى أن الاحتلال فوجئ بانتفاضة أهل القدس الذين قدموا الدفاع عن المدينة والمسجد الأقصى على كل الأولويات.

28 رمضان يوم فارق

وحذر مشعل من مخطط الاحتلال ومستوطنوه بحق المسجد الأقصى في 28 من رمضان.

 ودعا مشعل لاستمرار الهبة الشعبية وجعل يوم 28 من رمضان لحظة فارقة في مسار الانتفاضة في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

 وأكد رئيس حماس في الخارج أن لا خيار أمام الفلسطينيين غير المقاومة التي أثبتت قوتها وقدرتها في قطاع غزة، لكننا بحاجة الى قيادة تتقدم الصفوف وتتحمل مسؤولياتها تجاه الفلسطينيين في كل مكان.

الانتخابات حق ينتزع

وفي موضوع الانتخابات شدد مشعل على ضرورة أن ننتزع حقنا في الانتخابات في القدس مؤكداً أنه بإمكاننا أن نجد حلا دون اللجوء الى الهرب من خلال التأجيل.

 وقال مشعل:" سنذلل المشكلات معا ولن نعود الى الوراء، فالانتخابات ليست خطوة عابرة وهي جزء من رؤية الخروج من الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني وإعادة بناء مؤسسات القرار الفلسطيني".

 وأضاف:" قيادة حماس أكدت مراراً على السير في الانتخابات بمستوياتها الثلاثة وهي جاهزة لهذا الاستحقاق ولا أرى أي مبرر للتأجيل أو الإلغاء".

 ونبه الى ضرورة إعادة القضية الفلسطينية الى مكانتها العالمية، صهر مساراتنا وأولوياتنا من خلال برنامج وطني بالسير في مسار الانتخابات والمواجهة مع الاحتلال وقضية الأسرى.

 كما طالب برفع اليد الأمنية على المواطنين في الضفة وأن يكون الفلسطيني حراً تحترم ارادته وانتمائه السياسي كحق لأبناء شعبنا في كل مكان وليس منة من أحد.

التطبيع

 وذكر مشعل أن المطبعين فقدوا ضميرهم وإحساسهم بعد أن هنأوا الاحتلال باستقلاله ولا نعتبرهم جزء من أمتنا ولا رجاء لنا فيهم.

 وأشار الى ان التطبيع حالة خارجة عن السياق وغثاء فالمطبعين يعيشون حالة انتشاء وهمية.

  وذكر بأن هناك وهمين تم تجاوزهما وهما الفلسطيني الجديد الذي حاول دايتون صنعه على أرض الوطن والوهم الثاني هو صنع دولة تحت الاحتلال

 وحول الملفات التي سيعمل عليها مشعل أوضح بأن لديه 10 ملفات اعتبرها ذات أولوية في المرحلة الحالية هي: تصعيد المقاومة وإنهاء الانقسام، وإعادة الاعتبار لقضيتنا الفلسطينية وجعل القدس مركز وعنوانا للصراع مع الاحتلال وكسر الحصار عن غزة، وحماية هذا الحصن المقاوم وتحرير الأسرى وعودة اللاجئين وتحشيد الشعب الفلسطيني وتمكينه من الشراكة في ممارسة المقاومة ومواجهة الاحتلال وتحشيد الأمة وأحرار العالم لدعم القضية الفلسطينية وإسنادها وملاحقة الكيان الصهيوني في العالم ومحاصرته والالتفات إلى الذات على المستوى الداخلي في حماس.

 



عاجل

  • {{ n.title }}