هيئة حقوقية تطالب بتفقد أحوال الأسرى في شهر رمضان

طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين المجتمع الدولي ومنظمة الصليب الأحمر، بزيارة الأسرى في سجون الاحتلال، للاطلاع على ظروفهم والتعرف على مطالبهم خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت "هيئة الأسرى" في بيانٍ لها اليوم الأحد إن الاحتلال ينتهك القوانين الدولية الخاصة بالشعائر الدينية وممارسة العبادت في السجون، كتوفير مكان مخصص لإقامة الصلاة في كل سجن.

وبيّنت أن إدارة السجن تمنع إقامة صلاة التروايح في الساحات العامة بالسجون، وتتعمد تأخير إحضار وجبات السحور والفطور عن موعدهما، فضلًا عن رفضها تخصيص مطبخ للأسرى.

وشددت "هيئة الأسرى" على ضرورة توفير الحقوق الأساسية للأسرى وفق الاتفاقيات الدولية خلال شهر رمضان.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 نحو (4450) أسير، منهم قرابة (40) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (170) طفلاً.

ويبلغ عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (380) معتقلاً، فيما وصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى (226) شهيدًا، وارتقى أربعة أسرى داخل سجون الاحتلال خلال العام المنصرم وهم: (نور الدين البرغوثي، وسعدي الغرابلي، وداوود الخطيب، وكمال أبو وعر).

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

وتزداد معاناة الأسرى في سجون الاحتلال مع دخول شهر رمضان والأعياد، حيث يزداد الحنين إلى الأهل والاجتماع بهم في مائدة الإفطار والسحور، في حين تضيّق قوات الاحتلال على الأسرى وتفرض الإجراءات العقابية الجماعية عليهم.



عاجل

  • {{ n.title }}