100 ألف مصلي في الأقصى في جمعة رمضان الثانية

ادى ما يزيد عن 100 آلف مصلى صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى وسط إجراءات أمنية وشرطية مكثفة، حالت دون وصول آلاف من المصلين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة في المدينة المقدسة .

وكانت شرطة الاحتلال قررت عدم السماح لجميع الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما بدخول مدينة القدس المحتلة خلال أيام الجمع من شهر رمضان المبارك للصلاة في المسجد الأقصى المبارك ..

وانتشرت قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود منذ ساعات الفجر الأولى على أبواب البلدة القديمة وبوابات المسجد الأقصى المبارك ووضعت الحواجز الحديدية، واستوقفت عددا من المصلين للتدقيق في هوياتهم فيما شهدت المعابر وخاصة معبر قلنديا و بيت لحم و حزما ومعبر مخيم شعفاط والزيتون ازدحامات شديدة جراء تدفق الآلاف من المصليين الراغبين بالدخول إلى المدينة المقدسة لأداء صلاة الجمعة في ظل ظروف جوية حارة وحارقة.

وحلقت في سماء المدينة مروحية تابعة للشرطة، واعتلى سماء المسجد ومنطقة المتحف الفلسطيني منطاد ضخم تابع للشرطة لمراقبة حركة المصلين في المسجد ومحيط البلدة القديمة.

كما أغلقت الشرطة وقوات حرس الحدود العديد من الطرق والشوارع المؤدية إلى المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة وتم إغلاق الشارع رقم واحد الذي يفصل بين شطري المدينة فيما تم إغلاق شارع صلاح الدين وشارع السلطان سليمان القانوني وشارع المتحف الفلسطيني ولم يسمح لغير بعض الحافلات العامة بدخول المنطقة المحاذية لأسوار البلدة القديمة مما اجبر عدد كبير من المصلين وخاصة النساء وكبار السن الى المشي مسافات كبيرة للوصول إلى المسجد الأقصى المبارك . 

من جهة اخرى دخل رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى الشيخ ناجح بكيرات لأول مرة إلى الحرم القدسي الشريف لأول مرة منذ ستة أشهر بعد منع الاحتلال له من الدخول.

وكانت سلطات الاحتلال قررت إبعاد بكيرات أوائل العام الجاري عن المسجد الأقصى ومنعه من الحديث لوسائل الإعلام لمدة ستة أشهر وتغريمه بثلاثة آلاف شيكل بدعوى التحريض.

وكان فترة الإبعاد انتهت بدخول الشيخ بكيرات إلى الأقصى عصر الخميس، حيث أدى صلاة العصر واجتمع مع المصلين والمتواجدين في المسجد، ودون الحديث لوسائل الإعلام أو الإدلاء بأية تصريحات صحافية. 



عاجل

  • {{ n.title }}