مسيرة مقدسية للتضامن مع الأسرى واعتصام بذكرى النكبة

تظاهر الآلاف من المصليين في المسجد الأقصى المبارك والمواطنين المقدسيين بعد صلاة الجمعة اليوم (11-5) تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام.

ورفعت خلال التظاهرة صور الأسرى وردد المشاركون الشعارات الوطنية المطالبة باطلاق سراح الاسرى، وسار المشاركون نحو باب العمود مرورا بشوارع القدس وحتى خيمة الاعتصام في مقر الصليب الاحمر بحي الشيخ جراح.

كما وضع الشبان الاعلام الفلسطينية على المحكمة المركزية وزارة القضاء الصهيونتين في تحد للإحتلال الصهيوني.

وفي سياق متصل نظمت لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في القدس والأمانة العامة لعشائر القدس وفلسطين بمشاركة القوى الوطنية اعتصاما في باب العمود عقب صلاة الجمعة، وذلك ضمن فعاليالت احياء الذكرى الـ 64 للنكبة.

ورفع المشاركون في الاعتصام الاعلام الفلسطينية وصور عدد من الاسرى ولافتات تطالب بالتمسك بحق وعودة اللاجئين، وسط هتافات تؤكد عروبة القدس وتندد بالاجراءات الصهيونية الرامية الى تهويدها.

وتلا اسماعيل الخطيب رئيس لجنة مقاومة الجدار والاستيطان بيانا لمناسبة ذكرى النكبة اكد ان الشعب الفلسطيني الذي تعرض للطرد والتهجير والقتل سيبقى متمسكا بحقوقه الوطنية رغم تقاعص المجتمع الدولي واستمرار بطش الاحتلال.

وطالب البيان الامم المتحدة بأتخاذ كل ما يلزم من تدابير من اجل ضمان تطبيق جميع القرارات التي تخص القضية الفلسطينية، وارسال لجنة تحقيق دولية لرصد ومتابعة انتهاك القانون الدولي وحقوق الانسان من قبل حكومة الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}