لجنة أهالي المختطفين: المختطف وجدي طه مستمرٌ في إضرابه عن الطعام وشعاره إمّا الحرية وإمّا الشهادة

أكدت لجنة أهالي المختطفين في تصريح صحفي لها صباح اليوم أنّ المختطف الحافظ لكتاب الله وجدي عبد الرحيم طه"25 عاماً" من مدينة الخليل ما زال يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي في سجن المخابرات في مدينة الخليل .

وأوضحت اللجنة في تصريحها أنّ المختطف وجدي مهندس مدني تخرج من جامعة البوليتكنك بعد معاناة طويلة بسبب الاعتقالات المتكررة من قبل قوات الاحتلال والأجهزة الأمنية في الخليل وهو مختطف حالياً منذ أكثر من أربعة أشهر من قبل جهاز المخابرات حيث أعيد اختطافه حينها بعد أقل من أسبوعين من الإفراج عنه من قبل الوقائي بعد قرار قضائي من محكمة العدل العليا بالإفراج عنه .

وكشفت اللجنة أنّ جهاز المخابرات وبعد ضغوطات كبيرة سمح لوالدته بزيارته أمس الخميس وكانت الزيارة في غرف المحققين وليس في المكان المخصص للزيارة كالمعتاد وعندما سمع ضباط المخابرات تأكيد وجدي لوالدته استمراره في الإضراب قاموا بسحبه بعنف وقطعوا الزيارة قبل انتهاء الوقت المخصص لها.

كما كشفت اللجنة في تصريحها عن أن أحد ضباط جهاز المخابرات وعلى خلفية اتصال فضائية الأقصى على شقيقة المختطف لتروي ما يحدث لشقيقها, صرخ في وجه والدته قائلا لها: خلّي فضائية الأقصى تنفعكم وتفرج عن ابنكم.

 واختتمت اللجنة تصريحها بدعوة مؤسسات حقوق الإنسان للتدخل العاجل للإفراج عن المختطف وجدي طه، كما دعت وسائل الإعلام المختلفة لتسليط الضوء على معاناة المختطف طه وعائلته من أجل الضغط على قادة الأجهزة الأمنية للإفراج عنه وعن باقي المختطفين السياسيين في الضفة الغربية.



عاجل

  • {{ n.title }}