قيودٌ تعجيزيةٌ على تحركات المحررين من القدس

وزعت مخابرات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة على الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار تعهدات قاسية تشمل قيودا تعجيزية على حياتهم اليومية .
وقال المحامي فادي القواسمي للموقع الرسمي لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال "أحرار ولدنا" أن هذا التصريح والتعهد يحمل شروطاً تعجيزيةً على الأسرى المحررين منها، عدم سفرهم للخارج وإلى الضفة الغربية لمدد تتراوح بين عامين وثلاثة، ومنع سفر المحرر الذي كان يقضي حكماً بمدى الحياة ثم تحرر مدى الحياة.
وأضاف:" الأمر لا يتعلق بتوقيع الأسرى المحررين على التعهد والتصريح بل بقرار العفو من رئيس دولة الكيان الصهيوني، فإذا كان العفو مشروطا بهذه الشروط، فسيكون ذلك سيفا مسلطا على رقاب المحررين".
هذا ورفض الأسرى المحررون من أبناء القدس التوقيع على هذه الوثيقة التي تنص أيضا على أن أي أسير يقوم بمخالفة مدة حكمه ثلاثة أشهر فما فوق فسيتم إعادته للسجن وقضاء باقي مدة السجن التي حكم عليه سابقاً.  
وفي سياق منفصل منعت السلطات الصهيونية إقامة مهرجان فلسطيني شرقي القدس لتكريم أسرى محررين أفرج عنهم ضمن صفقة وفاء الأحرار.
وكان من المقرر أن يقام المهرجان في مخيم شعفاط، إلا أن السلطات الصهيونية  استدعت خمسةً من كبار المسؤولين الفلسطينيين، بينهم محافظ القدس عدنان الحسيني، وأبلغتهم بحظر إقامة الاحتفال. وقالت مصادر فلسطينية إن "السلطات الصهيونية أبلغت المسؤولين بحظر إقامة أي نشاطات فلسطينية في القدس الشرقية، من دون موافقتها المسبقة".



عاجل

  • {{ n.title }}