عشرات الاصابات اثر قمع الاحتلال لمسيرات الضفة ومواجهات في شعفاط

أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب إثر قمع قوات الإحتلال لمسيرات الضفة الاسبوعية.

ففي بلدة بلعين قضاء رام الله، إصيب العشرات بالإختناق جراء إلقاء الإحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع على المسيرة المناوئة للإستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري.

وقال منسق اللجنة إبراهيم عميرة، إن جيش الإحتلال أطلق وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة الناطق الإعلامي بإسم مؤسسة 'بيتسيلم' ساريت ميخائيل، بالإختناق الشديد، إضافة لعشراتِ المواطنين.

وأضاف أن المشاركين في المسيرة، استطاعوا فتح البوابة الفولاذية في جدار الفصل العنصري، التي تفصل أرضي القرية التي تم مصادرتها من قبل سلطات الاحتلال، ما أدى لاندلاع اشتباكات مع جيش الاحتلال.

وفي القدس وعلى حاجز شعفاط المقام على مدخل مخيم شعفاط وسط القدس، وقعت مواجهات بين المواطنين وقوات الإحتلال قبيل موعد صلاة الجمعة، بسبب إغلاق الحاجز وتكدس الحافلات والمركبات والسيارات وتأخير المواطنين عن الصلاة، حيث وصلت طوابير السيارات إلى مدخل المخيم وداخله، وذلك بسبب إجراءات سلطات الإحتلال وإغلاقها المنطقة بمقاطع إضافية من جدار الضم والتوسع العنصري، وتسريع العمل لافتتاح المعبر العسكري بدلا من الحاجز.

 كما انتشر العشرات من عناصر شرطة وحرس حدود الإحتلال داخل أسوار البلدة القديمة، وفي الشوارع والطرقات المؤدية إلى المسجد الأقصى المبارك، وبدت مظاهر مشددة على البوابات الخارجية للمسجد الأقصى من إجراءات تفتيشها للمصلين من الشبان، واحتجزت عشرات الهويات إلى ما بعد انتهاء الصلاة.

 وفي بيت لحم قمعت قوات الاحتلال مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بجدار الضم العنصري واصيب مشاركين اثنين برضوض .

 وبين الناطق الإعلامي بإسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والإستيطان محمد بريجية، بأن جنود الإحتلال قمعوا المسيرة التي جاءت تضامنية مع الأسير رياض العمور، الذي يعاني أوضاعاً صحيةً صعبة في سجون الإحتلال، واستخدموا القوة المفرطة، مما أدى إلى إصابة كل من رأفت علاء الدين وعلي زواهرة برضوض وصفت بالبسيطة .

 وفي الخضر شمالي بيت لحم، اعتقلت قوات الإحتلال المواطن محمد يوسف دعدوع 21 عام .



عاجل

  • {{ n.title }}