خلال أسبوع.. قوات الإحتلال تعتقل 75 مواطنا من الضفة الغربية

اعتقلت قوات الإحتلال الصهيوني خلال الأسبوع الماضي 75 مواطناً من مختلف محافظات الضفة الغربية بينهم صحفيين إثنين وإثنين من المحررين من سجون أجهزة أمن السلطة.

ورصد نبض الضفة الغربية "أمامة" اعتقال 75 مواطناً من محافظات الضفة الغربية بينهم 18 معتقلاً من الخليل، و 12 معتقلا مقدسياً، و 17 معتقلاً من نابلس و 11 من جنين و 9 من بيت لحم، و3 من رام الله و أريحا، ومعتقلين إثنين من طوباس.

ومن بين المعتقلين صحفيين هما مصور وكالة "أسوشيتد برس" مجدي اشتية، ومصور تلفزيون فلسطين محمد راضي، حيث تم اعتدت عليهما بالضرب المبرح في قرية بني الصالح قضاء رام الله قبل إعتقالهما.

ومن بين المعتقلين الفتاة علا أحمد حسن الرجوب ( 23 عام ) من قرية الكوم قضاء مدينة الخليل وبالإضافة الى 10 أطفال تتراوح أعمارهم بين 9 -17 عام . 

كما رصد "أمامة" إعتقال إثنين من المحررين من سجون أمن الضفة هما القيادي ياسر بدرساوي من مخيم بلاطة قضاء نابلس وعبد العادل أبو مياله من الخليل وكلاهما أسيرين محررين من سجون الإحتلال ومختطف سابقين عدة مرات في سجون أمن السلطة .

كما رصد أمامة قيام المحكمة العسكرية الصهيونية في سالم، على الشاب أمجد عواد (19 عامًا) من قرية عورتا شمال مدينة نابلس بالسجن المؤبد خمس مرات، بتهمة المشاركة بقتل خمسة مستوطنين من "عائلة فوغيل" في مستوطنة "إيتمار" في آذار الماضي.

كما رصد تمديد وتجديد الإعتقال الإداري لما يزيد عن 10 أسرى في سجونه وكان من بينهم ثلاثة من نواب المجلس التشريعي ووزير ونائب سابق وأكاديمي جامعي.
فقد جددت محاكم الاحتلال الإعتقال الإدري لمدة 6 شهور بحق النائبين نايف الرجوب عن محافظة الخليل وعبد الرحمن زيدان عن محافظة جنين ووزير الأسرى السابق وصفي قبها والنائب السابق عن حركة فتح حسام خضر .  

كما ُمدد اعتقال الأستاذ غسان ذوقان من مدينة نابلس والمحاضر في جامعة النجاح الوطنية لمدة 5 شهور.

كما رصد تمديد توقيف النائب المقدسي أحمد عطون من قبل محكمة الصلح تمديد إعتقال بشرى الطويل نجلة القيادي في حركة حماس جمال الطويل.

 



عاجل

  • {{ n.title }}