جرافات الاحتلال تدمر ممتلكات وأراضي المواطنين في بيت لحم وقلقيلية

قامت جرافات وآليات الاحتلال الصهيوني اليوم الاثنين بجرف مساحات من الأراضي الزراعية ومحلات لبيع مواد البناء تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين في مدينتي بيت لحم وقلقيلية بالضفة الغربية .
وأفاد شهود عيان أن آليات الاحتلال جرفت أراض زراعية في منطقتي المعصرة والخضر قرب بيت لحم وذكرت مصادر محلية بالمدينة  بأن هدف التجريف هو 'توسيع شوارع مؤدية إلى مستوطنة 'إفرات' الواقعة جنوب بيت لحم ، وأن أصحاب الأراضي 'تصدوا لقوات الاحتلال وجرافاتها بضراوة واستطاعوا إيقاف عملها'، حيث تم تجريف ما يقارب عشرة دونمات مزروعة بالعنب قبل إرغام الاحتلال على التوقف عن العمل.
وأشار رئيس بلدية الخضر رمزي صلاح إلى أن أعمال التجريف تهدف إلى عمل دوار على مدخل مستوطنة 'إفرات' على حساب أراضي المواطنين، ما أدى إلى تدمير العشرات من أشجار العنب.
وقال إن قوات الاحتلال 'تتعمد دائما قبل موسم العنب إلى القيام بأعمال التجريف والمصادرة بهدف إلحاق خسائر جمة بالمزارعين وإجبارهم على الهجرة عن أرضهم من أجل الاستيلاء عليها' ، وأوضح أن تصعيد الاحتلال 'يتعدى سرقة الأرض وتجريفها، فقد وصل إلى حد تهديد حياة المزارعين من خلال الاعتداء عليهم في أرضهم.
وأشار صلاح إلى أن المزارعين لا يسمح لهم بدخول أراضيهم المحاذية لمستوطنة 'إفرات'، إلا من خلال تصريح خاص من قبل المسؤول الأمني للمستوطنة، لافتا إلى أنه قبل عدة أسابيع تم مصادرة عدة دونمات زراعية لأغراض استيطانية.
وفي السياق نفسه هدمت جرافات الاحتلال اليوم محلا لبيع مواد البناء في قرية "جينصافوط" شرق قلقيلية.
وقامت قوة عسكرية صهيونية من 20 سيارة جيب يرافقها عناصر مما يسمى لجنة التنظيم والبناء لدى الاحتلال وهدمت بالجرافات المحل الذي تعود ملكيته للمواطن محمود سكر بحجة أن البناء غير مرخص



عاجل

  • {{ n.title }}