تمرد في وحدة القناصة في جيش الاحتلال خلال عملية بمدينة الخليل

شهد يوم الثلاثاء الماضي اكبر تمرد في تاريخ لواء المظليين الصهيوني عموما وضمن صفوف وحدة القناصة المعرفة باسم " الوحدة 890" وفقا لما ارودته صحيفة يديعوت احرنوت العبرية في عددها الصادر الاربعاء .

واضافت الصحفية ان جميع جنود وحدة القناصة تركوا مواقعهم ليلة امس في اوج عملية ميدانية نفذتها قوات الجيش بمدينة الخليل وعادوا الى منازلهم وذلك احتجاجا على قرار قائد الوحدة الزام جنودها القدامى بالقيام باعمال التنظيف والحراسة الامر الذي اعتبره هؤلاء مهينا .

ووصفت الصحيفة التمرد بالامر النادر قائلة ان الجيش اعتاد فيما مضى على حالات تمرد في صفوف لواء غولاني وكفير ولكن تمردا في صفوف المظليين وفي اوج عملية ميدانية فهو امر نادر جدا خاصة في صفوف وحدة القناصة المذكورة التي احتفلت قبل ايام بالذكرى الستين لاقامتها ووصل افرادها الى الخليل قبل اسبوع وذلك في نهاية تدريب في صحراء " يهودا ".

وفي التفاصيل قالت الصحيفة ان افراد الوحدة تولوا مسؤولية قطاع حساس ومهم خلال العملية الميدانية التي لم تذكر تفاصيلها ومع بداية العملية اصدر قائد الوحدة امرا يلزم الجنود القدامى بضرورة القيام باعمال الحراسة والتنظيف الامر الذي اثار غضب قدامى الجنود الذين كانوا حتى الامس معفيين من هذه المهام وعبروا عن سخطهم على هذا القرار امام قائد الوحدة وقائد كتيبة القناصة .

ووصل التوتر اوجه حين امر قائد الوحدة احد قدامى الجنود بالدخول الى نقطة حراسة وفعلا نفذ الجندي الامر لكن زملاءه هددوا بالفرار من الوحدة وفعلا نفذوا تهديهم حين امرهم القائد بتفريغ حاويات النفاية وترك جميع افراد وحدة القناصة الخدمة وعادوا الى منازلهم .

اجرى كبار الضباط اتصالات هاتفيه مع الجنود ونجحوا باقناع بعضهم بالعودة ولكن قمانية منهم رفضوا الامتثال لامر العودة .



عاجل

  • {{ n.title }}