تضامنٌ طلابيٌ مع الدكتور عبد الستار قاسم

عبر عددٌ من طلبة جامعة النجاح الوطنية عن استيائهم للقرار القضائي الصادر عن محكمة الصلح في نابلس والقاضي بتوقيف الدكتور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في الجامعة مدة 15 يوماً.

وفي لقاءاتٍ متفرقةٍ مع مراسلنا استهجن الطلبة صمت المؤسسات الحقوقية على مواصلة اعتقال الدكتور قاسم من قبل النائب العام، مؤكدين على قناعتهم بأن اعتقاله تم على خلفيةٍ سياسيةٍ بحتةٍ، حيث سبق وأن تعرض لإطلاق النار والسجن في زنازين سجن أريحا لفترة طويلة.

وطالب طلبة النجاح بالإفراج الفوري عن قاسم وعدم بقائه سجيناً بين اللصوص وقطاع الطرق كونه لم يرتكب جريمةً بل حاول توطيد سلطة القضاء ضد الذين يتجاوزنها ويستهترون فيها تحت مسميات مختلفة وحجج غير مقنعه.

وكانت النيابة العامة في مدينة نابلس قد أوقفت المحاضر في جامعة النجاح والكاتب والمحلل السياسي الدكتور عبد الستار قاسم لمدة 48 ساعة على ذمة التحقيق.

وقالت مصادر إعلامية محلية أن الدكتور قاسم توجه صباح الخميس إلى النيابة بناء على طلبها من أجل التحقيق في شكوى تقدمت بها إدارة جامعة النجاح ضده.

وأشارت عائلة قاسم في حديث لها أن الدكتور رامي الحمد الله رئيس جامعة النجاح الوطنية تقدم بشكوى ضد الدكتور عبد الستار قاسم على خلفية مقال كتبه ضد سلوك الجامعة في قضية أربعة طلاب فصلوا من الجامعة على خلفية أحداث الشغب التي جرت في الجامعة قبل ما يزيد على السنة، حيث حكم القضاء بعودة الطلاب إلى الجامعة وبطلان قرار الفصل الصادر بحقهم.

وأثارت كتابة قاسم ضد سلوك إدارة النجاح في التعامل مع الوضع الطلابي داخل الجامعة وحالة التماهي التي تبديها إدارة الجامعة مع سلوك الأجهزة الأمنية ردود فعلٍ غاضبةٍ عكستها بيانات شجبٍ وإدانةٍ لتصريحات قاسم صدرت عن إدارة الجامعة ونقابة العاملين وحركة فتح في الجامعة ومجلس اتحاد الطلبة المشكل أيضاً من قبل حركة فتح.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور قاسم تعرض للعديد من الاعتداءات من قبل أجهزة أمن السلطة منذ توقيع اتفاقية أوسلو، حيث تم اعتقاله في سجن أريحا وتعذيبه في العام 1999، كما تم إطلاق النار عليه أمام جامعة النجاح العام 2000 وهو الحادث الذي كاد يودي بحياته، كما تم حرق سيارته من قبل عناصر من الأجهزة الأمنية في شهر كانون الثاني العام 2009 أثناء الحرب على غزة، عقب لقاء أجراه مع قناة القدس الفضائية اتهم فيه السلطة بالتآمر على قطاع غزة ومنع الضفة من التحرك وهو ما أثار حفيظة السلطة وأجهزتها في رام الله.



عاجل

  • {{ n.title }}