تحويل رئيس بلدية قبيا السابق للاعتقال الإداري لأربعة أشهر

 

حولت سلطات الاحتلال الأسير الدكتور عبد الحافظ غيظان رئيس مجلس قروي قبيا السابق، للاعتقال الإداري مدة أربعة أشهر دون تحديد أي لائحة اتهامٍ ضده.

واعتقلت سلطات الاحتلال غيظان قبل خمسة أيام ضمن حملة الاعتقالات التي طالت نواب الشعب الفلسطيني وقادة حركة "حماس" في الضفة الغربية في أعقاب فشل العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.

وسبق لغيظان أن أمضى في سجون الاحتلال 6 سنوات متفرقة رهن الاعتقال الإداري الجائر.

ونال غيظان درجة الدكتوراه في الإدارة العامة من تخصص "إدارة مؤسسات" من داخل سجنه وذلك بالتعاون مع مركز التعليم المستمر التابع لجامعة العالم الأمريكية.

والدكتور غيظان من بلدة قبيا قرب رام الله، وقد ولد بتاريخ 22/6/1962م، وهو متزوج وله تسعة أبناء، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة بالسعودية ، حيث عمل في سلك التدريس 25 عاماً في المدارس الثانوية في رام الله وحصل على درجة الماجستير في الإدارة العامة.

واعتقلت قوات الاحتلال غيظان أول مرةٍ عام 1995م ومكث في التحقيق العسكري ثلاثة شهور تعرض خلالها لأبشع صور التعذيب والتنكيل وعلى إثرها حول إلى مستشفى الرملة لإجراء عملية جراحية من شدة وآثار التعذيب القاسي ، وتم بعدها تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة ثلاث سنوات.

كما أعيد اعتقاله للمرة الثانية عام 2002 م وتحويله للاعتقال الإداري لمدة عشرة شهور، بينما اعتقل ثالث مرةٍ لمدة زمنية قصيرة وتم الإفراج عنه.

أما الاعتقال الرابع فكان عام 2005م لمدة أربعة شهور إداري، والخامس عام 2008 م لمدة ستة شهور إداري، والاعتقال السادس هو الذي يمر به الآن.

 

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}