تحذيرات من مخطط صهيوني لبناء جسر عسكري بدلاً من باب المغاربة

حذر عدد من القيادات الفلسطينية من الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك ومن مخطط الاحتلال لطريق باب المغاربة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" اليوم الثلاثاء (30-7 ) في مسرح "الحكواتي" بالقدس المحتلة، بعنوان "هجمة شرسة على المسجد الاقصى"، حيث تم الكشف عن آخر التفاصيل والمستجدات المتعلقة بالمسجد الاقصى ( استكمال هدم طريق باب المغاربة، تصعيد الاقتحامات واداء شعائر يهودية في الاقصى، الدعوات الى هدم الاقصى وتسريع بناء الهيكل المزعوم ، تطويق الاقصى بـ "مرافق الهيكل") .

تحدث في المؤتمر كل من الدكتور الشيخ عكرمة صبري- رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب المسجد الاقصى-، ومحمد زيدان – رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل-، حاتم عبد القادر – مسؤول ملف القدس في حركة فتح، الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني.

ووثقت"مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" بالصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو قيام الاحتلال باستكمال هدم طريق باب المغاربة، الملاصقة للجدار الغربي للمسجد الأقصى، وأن الحفريات تحولت في الأيام الأخيرة إلى حفريات علنية في وضح النهار، بعد ان كانت تنفذ سراً.

وأكدت المؤسسة أنها رصدت عمليات هدم الطريق بالمعاول والفؤوس والمماسك الحديدية والأيدي لطريق باب المغاربة، حيث كان عشرات الحفارين يقومون بالتناوب على هدم الحجارة والأتربة وتفكيك الطريق الى أجزاء ثم يقومون بنقل هذه الأتربة والصخور بالدلاء البلاستيكية الى أكياس توضع بجانب الطريق – عملية الرصد تواصلت لمدة أربعة أيام متتالية ولعدة ساعات في كل مرة-.

وبجانب هذه الحفريات يلاحظ ان الاحتلال يقوم بأعمال إعادة تأهيل وصيانة للتفريغات والتجويفات في باطن طريق باب المغاربة، وهو ما يرجح ان يكون بقايا مسجد الأفضل، وبحسب معلومات وخرائط حصلت عليها "مؤسسة الأقصى" فان الاحتلال يخطط لتحويل هذه الفراغات والتجويفات او ما يمكن ان يبقى من طريق باب المغاربة الى كنيس لليهوديات.

ووفق مخطط الاحتلال لطريق باب المغاربة يتم التخطيط لإقامة جسر عسكري كبير بديلاً عن طريق باب المغاربة، يهيئه لحمل آليات عسكرية ضخمة ويمكنّه من اقتحام الأقصى بمئات الجنود دفعة واحدة، لكن مخطط الاحتلال لطريق باب المغاربة متعدد الأهداف، وهذا واحد من مخططاته.

وحسب المخطط فان الاحتلال يريد أيضا ان يجعل من أسفل طريق باب المغاربة مدخلاً ومعبراً جديداً ورئيسياً لشبكة الأنفاق التي يحفرها أسفل طريق باب المغاربة ، ويخترق من خلالها المسجد الأقصى.

يذكر ان "مؤسسة الأقصى" كشفت قبل أشهر بان الحفريات الصهيونية وصلت إلى أساسات المسجد الأقصى أسفل الزاوية الجنوبية للغربية للمسجد الأقصى واخترقت حدود المسجد ووصلت الى أسفل مصلى المتحف الإسلامي، ومن المعلوم أيضا ان هناك باب كبير أسفل باب المغاربة يسمى بـ "باب النبي" وهو باب يمكن من خلاله الوصول الى أسفل المسجد الأقصى ، وهناك وثائق حصلت عليها "مؤسسة الأقصى" ونشرتها سابقا تقع ضمن مخطط "اورشاليم اولا-قيدم يروشالايم" تشير انه من المخطط فتح نفق جديد أسفل طريق باب المغاربة.



عاجل

  • {{ n.title }}