تجديد الاعتقال الإداري لأربعة أشهرٍ للنائب سلهب

جددت محكمة صهيونية الاعتقال الإداري للنائب الدكتور عزام سلهب من الخليل أربعة أشهر للمرة الثالثة على التوالي.
واستنكر  النواب الإسلاميين في الضفة هذا التمديد بحق النائب سلهب، معتبرًا ذلك جريمة بحق النواب المنتخبين وسياسة مقصودة من قبل قوات الاحتلال في تغييب نواب الشرعية عن الساحة الفلسطينية.
 
يذكر أن سلهب أمضى في سجون الاحتلال اثني عشر عامًا منها خمس سنوات ونصف بعد انتخابه نائبًا.

بدورهم، اعتبر النواب الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني أن تمديد اعتقالهم إدارياً وإعتقالهم من الأساس يأتي بدافع تغييب النواب والقيادات الشرعية عن الساحة الفلسطينية، لدورها في الحفاظ على الثوابت، وإستمراراً في تعطيل أعمال المجلس التشريعي في الضفة الغربية.
وقال النواب الأسرى، في بيانٍ لهم أمس الأربعاء 26/10/2011، أن اعتقالهم جاء من أجل الضغط على الفصائل التي كانت تأسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط وقتئذٍ لإنجاز صفقة التبادل بثمن بخس أو لتسليم الجندي شاليط بدون ثمن، خاصة وأنهم اعتقلوا بعد عملية أسر الجندي جلعاد.
وأضافوا:" وهذا ما صرح به مراقب عام دولة الكيان وقتها في عام 2007، بأنه حال إطلاق سراح شاليط سيطلق سراح النواب والوزراء".

وشدد النواب أن اعتقالهم وتمديد حكمهم غير قانوني وهو اعتقالي سياسي بإمتياز تمارسه دولة الاحتلال بحق أعضاء برلمان يتمتعون بحصانة لا يجوز اختراقها، " ولكن الكيان الصهيوني يمارس أعماله العنصرية بحق النواب أمام ناظر المجتمع الدولي ويستمر في خرق القوانين والأعراف التي تحظر المساس يمن يتمتع بتلك الحصانة".

وأكد النواب في بيانهم أيضاً على أنهم يخشون أن يصبح التمديد الإداري للنواب المختطفين بدافع الإنتقام منهم، خاصة وأن الصفقة أنجزت، بينما ما زال النواب يقبعون في أقبية التحقيق والمعتقلات ومنهم من عزل عن باقي المعتقلين عزلاً إنفرادياً كما حدث مع النائب المختطف عبد الرحمن زيدان.

وطالب النواب في نهاية بيانهم المجتمع الدولي والعربي بالخروج عن صمتهم الذي سمح للاحتلال بالتمادي في خرق حصانة النواب والإعتداء عليهم وانتهاك حرمة بيوتهم والتدخل العاجل للضغط على الكيان الصهيوني والإفراج عن النواب دون قيد أو شرط.

يذكر أن الاحتلال قام بتمديد اعتقال عدد من النواب بعد اتمام صفقة تبادل الأسرى مع فصائل المقاومة في قطاع غزة. والنواب هم: د. عزام سلهب ( 4 شهور للمرة الثالثة)، د. ناصر عبد الجواد ( 4 شهور للمرة الثانية)، د. حاتم قفيشة ( 6 شهور للمرة الثالثة).

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}