بكيرات يُحذِّر من محاولة اقتحام الأقصى من قبل الاحتلال

حذَّر رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى ناجح بكيرات، من محاولة اقتحام مستوطنين يهود المسجد الأقصى المبارك، الأحد 19-2-2012، وذلك بهدف "تعزيز مكانة الهيكل والسيادة اليهودية عليه".

ونبَّه بكيرات في تصريح صحفي إلى ضرورة دعم الوجود المقدسي والفلسطيني في المسجد الأقصى؛ لأنه الحل الأمثل لصد محاولات المستوطنين لاقتحام المسجد، مؤكداً على أن أهل القدس لديهم القدرة على حماية القدس والأقصى والمقدسات.

وكانت جمعيات يهودية متطرفة قد وجهت في السادس عشر من فبراير/ شباط الجاري، دعوات للمستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، وفق ما أفاد به مركز إعلام القدس الذي أشار إلى أن "جماعة أمناء الهيكل ستتقدم المقتحمين"، مبيناً أن الجديد في هذا الاقتحام يتمثل في سماح شرطة الاحتلال الإسرائيلي لهؤلاء المتطرفين بالصلاة داخل الحرم.

وفي المقابل، اعتبر بكيرات الدعوة اليهودية أنها جاءت في هذا الوقت "لتسخين المرحلة، ولقياس ردة الفعل العربي والفلسطيني والإسلامي، وقال: "إذا سكت العرب وتخلى أهل بيت المقدس فإن موعد هدم المسجد المبارك قد اقترب".

وأضاف: "إن الاحتلال وضع مخططه التهويدي منذ عام 67، وقد طوَّر هذا المخطط لاستئصال الوجود المقدسي العربي في القدس المحتلة".

وأشار إلى أن مُخطط الاحتلال في القدس المحتلة يرتكز على استهداف السكان وإجلائهم من محيط البلدة القديمة من خلال سن القوانين، والجدار، والتضييق، إضافة إلى مصادرة الأرض العربية المحيطة بالمسجد الأقصى.

وأكد على أن الاحتلال يسعى إلى وضع قدم له في المسجد الأقصى من خلال عدة إجراءات أبرزها الاقتحامات المتكررة بحماية شرطة الاحتلال وجيشه العسكري.



عاجل

  • {{ n.title }}