بعد 12 عام.. قرار تدشين دوار الشهيد أحمد ياسين بجنين لا يزال حبرا على ورق

رغم مرور 12 عاما على قرار تدشين دوار الشهيد أحمد ياسين "مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس والذي يحمل الرقم 146 ويعود تاريخه ليوم 29/3/2004، لإطلاق إسم الشهيد أحمد ياسين على الدوار الواقع على تقاطع شوارع حيفا وفلسطين وحزيران الواقعة في أحياء السرايا والزهراء والمُقطع والعُرمة بمحافظة جنين، وتسميته بهذا الإسم تكريماً للشيخ الشهيد، إلا أن القرار لا يزال حبرا على ورق حتى يومنا هذا.

واستنكر وزير شؤون الأسرى والمحررين السابق م. وصفي قبها من محافظة جنين التعطيل قائلا: "لقد مضت إثنتي عشر عاماً بأيامها ولياليها والكل ينتظر تأهيل الدوار "المسمى حاليا بدوار الداخلية"وافتتاحه تنفيذاً للقرار الآنف الذكر، وقد قمت بتذكير أعضاء المجلس البلدي بذلك سواء كان خلال وجودي مديراً للدائرة الهندسية وخلال الفترة القصيرة بعد خروجي من السجن عام 2005 وقبل أخذي الاجازة المفتوحة واضطلاعي بمهام وزير شؤون الأسرى والمحررين، ولكن من المؤسف جداً أن يتم تأهيل الدوار منذ سنوات دون اطلاق أسم الشهيد أحمد ياسين عليه وافتتاحه باحتفال يليق بمقام القادة العظام الذين سبقونا إلى عليين، وعلى الرغم من قيام البلدية بافتتاح مواقع أخرى وبأسماء قادة عظام آخرين نكن لهم ولما يمثلون الحب والتقدير والاحترام وحيث لا اعتراض على ذلك".

وأكد قبها أن خمس سنوات مضت على مطالبته بذلك من خلال كتاب رسمي مسجل، بتاريخ 9/3/2011، ولكن لم يتم تحريك أي ساكن، وقد علم أنها لم تُعرض على المجلس اصلا في حينه، واتبعها برسالة مسجلة أخرى بتاريخ 9/6/2015، ولا زال القرار لم ينفذ منذ 12 عاماً، والأصل ببلدية جنين أنها نفذت القرار دون حاجة لتذكيرها بذلك - على حد قوله-.

وأضاف قبها: " لا يوجد هناك أي مبرر للتأخير والتلكؤ لافتتاح هذا الدوار وبدعوة وحضور وطني وفصائلي وجماهيري ومؤسساتي وبمسماه وفق القرار البلدي، بل بات من غير المفهوم الانتظار أكثر من 12 عاماً، سيما وأن البلدية هي بلدية الجميع وأن خدماتها تُقدم للكل الفلسطيني بمكوناته وشرائحه السياسية والاجتماعية والعشائرية، وأمام ذلك اتوجه اليكم وكلي ثقة بأن يتم العمل الفوري على تنفيذ قرار المجلس البلدي رقم 146 لعام 2004 وافتتاح الدوار باحتفال رسمي يليق بالشيخ الشهيد، وحيث لا مبرر للتأخير وأن الواجب الديني والوطني والأخلاقي يُحتم عليكم ذلك، ولا بد من تجسيد شعار أن البلدية للجميع من خلال الممارسة والفعل".

جدير بالذكر أن الشهيد القائد أحمد ياسين استشهد في 22/3/2004 بغارة اسرائيلية، حيث قامت الطائرات الإسرائيلية بإطلاق عدة صواريخ استهدفته بينما كان عائداً على كرسيه المتحرك من أداء صلاة الفجر في مسجد المجمع القريب من منزله في حي صبرا في غزة وجرح اثنان من أبنائه في العملية واستشهد معه سبعه من مرافقيه، بعملية أشرف عليها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون.



عاجل

  • {{ n.title }}