"الهاكرز" يحذف "إسرائيل" عن خارطة العالم الإفتراضي

 

تمكنت مجموعة من مخترقي أنظمة الشبكة الإلكترونية العالمية الإنترنت من اختراق عشرات المواقع الحكومية الصهيونية، بالإضافة الى عشرات آلاف الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

ونجح هجوم  "الهاكارز" المناهض للدولة العبرية والذي يطلق على نفسه اسم"أوب إسرائيل" في السيطرة على مفاصل الانترنت في الدولة العبرية خلال ساعاتٍ قلائل ما بين منتصف الليل وصباح اليوم الأحد 7\4\2013.

واستهدف حوالي خمسة آلاف مخترق "هاكرز" المواقع الإلكترونية الصهيونية حيث ظهرت صورة الأسير سامر العيساوي على عدد من المواقع التي سقطت أمام الهجوم، ومن بين المواقع المستهدفة والمخترقة موقع الاستخبارات الصهيوني الذي يفترض أنه من بين أكثر مواقع الاحتلال تحصيناً.

وقد أبدت الجهات المعنية بالانترنت في الكيان الإسرائيلي عجزها عن مواجهة ما يحدث للمواقع الإسرائيلية.

وكان قراصنة انترنت من دول مختلفة اعلنوا عن قرارهم محو "إسرائيل" من شبكة الانترنت بشكل كامل في السابع من نيسان الجاري، تضامنا مع الفلسطينيين، وردا على الانتهاكات "الإسرائيلية".

وحسب صحيفة "هآرتس"، فإن العملية ستكون الأكبر ضد دولة معينة ونتائجها ستكون ضخمة، وهذا ما يعتقده قرصان المعلومات "أنون غوست"، الذي يقدم على أنه صاحب الفكرة، والذي سجل في رصيده مئات الهجمات المعلوماتية ضد مواقع على الشبكة في مختلف أنحاء العالم، وخاصة المواقع "الإسرائيلية".

وأكد "أوفير بن أفي" مدير خدمات وأجهزة "أون لاين" التابعة لحكومة الاحتلال، أن فريقه يتابع الأمر عن كثب ويستعد للموعد المحدد في السابع من نيسان"، مضيفا، "ما يميز الهجمات هذه المرة هو أن مجموعات متعددة من القراصنة يرتبطون بشبكة "أنونيموس" يستعدون في نفس الوقت لهذا المخطط".

وتناقلت الصحف الصهيونية أنباء عن خسائر مالية ضخمة داخل الكيان الصهيوني بعد الحرب الإلكترونية على المواقع الصهيونية من قبل الهاكرز التي بدأت ليلة أمس وما زالت مستمرة حتى اللحظة.

ويذكر أن مجموعة قراصنة أتراك مرتبطة بـ"أنونيموس" أعلنت الأسبوع الماضي على تويتر نجاحها في قرصنة موقع الموساد والسطو على أسماء وعناوين وأرقام هواتف لحوالي (30) ألف عميل "إسرائيلي" ولكن الحكومة "الإسرائيلية" لم تؤكد هذه المعلومات أو تنفيها.



عاجل

  • {{ n.title }}