القدس.. الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية في الجمعة الأخيرة من شعبان

حولت سلطات الاحتلال مدينة القدس في إلى ثكنةٍ عسكريةٍ، مشددةً من الإجراءات الأمنية على مداخلها والشوارع التي تربطها بالضفة الغربية؛ وذلك لمنع المصلين من الضفة الغربية من الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه في الجمعة الأخيرة من شعبان.

وقالت مصادر محلية ان قوات الاحتلال وضعت خطةً أمنيةً لنشر آلاف العناصر من الشرطة والجنود في شوارع المدينة وأزقّة البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى المبارك، منذ ساعات صباح اليوم.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نصبت حواجز عسكرية في داخل المدينة، ومنعت دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية عبر الحواجز المركزية العسكرية المقامة شمالاً قرب مخيم قلنديا، وشرقًا قرب بلدة حزما، وجنوبًا قرب بيت لحم، فيما يُعرف بحاجز "نفق جيلو"، وغيرها من المداخل الفرعية؛ لمنع تدفق المصلين .

وأشارت المصادر إلى حالة من الإرباك والهوس الامني تصاحب جنود وشرطة الاحتلال وانه جرى توقيف عدد من الشبان وفحص هوياتهم خاصة على مداخل البلدة القديمة لمدينة القدس المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}