التضامن: زيدان النائب رقم (17) في سجون الاحتلال

استنكرت مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان، الاعتقالات الصهيونية المتلاحقة بحق نوابٍ في المجلس التشريعي الفلسطيني وقادةٍ آخرين.

وأشار أحمد البيتاوي الباحث في المؤسسة إلى أن الاحتلال يهدف من هذه الاعتقالات إلى عرقلة جهود المصالحة الفلسطينية ودور المجلس التشريعي على وجه التحديد خلال الفترة القادمة، بالإضافة إلى ضرب أي تحركات جماهيرية قادمة في ذكرى النكسة أو استحقاقات أيلول.

وحذر البيتاوي من سياسةٍ صهيونيةٍ جديدة تتمثل في إعادة اعتقال النواب والوزراء على "نار هادئة" وبطريقةٍ متدرجةٍ صامتةٍ مختلفة عن الاعتقالات السابقة التي طالت وبشكل جماعي أكثر من (45) نائباً في العام 2007 وذلك تجنباً لإثارة أي جلبةٍ أو ردود فعل دوليةٍ منددة.

وطالب البيتاوي القيادات الفلسطينية بالإسراع في تحقيق المصالحة الداخلية على اعتبار أنها الرد الأمثل على هذه التصرفات الإسرائيلية.

وذكر الباحث في التضامن الدولي أنه باعتقال النائب عبد الرحمن زيدان فجر اليوم الخميس يرتفع عدد النواب والوزراء السابقون المختطفون في سجون الاحتلال إلى (17).

 ولفت البيتاوي إلى أن الاحتلال يبدو أنه سيستمر خلال الفترة القادمة باعتقال عدد آخر من قيادات ونواب الشعب الفلسطيني وذلك لتفريغ الساحة من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في الجماهير.

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}