الاحتلال يقتحم بئر الباشا ويداهم منزل الشاب المصاب على حاجز قلنديا

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني بعد ظهر اليوم الأحد (22/1)، قرية بئر الباشا جنوب مدينة جنين (شمال الضفة الغربية)، وداهمت منازل للمواطنين ومن ضمنها منزل الشاب، الذي أصيب اليوم برصاص جنود الاحتلال على حاجز قلنديا بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة.

وذكرت مصادر محلية في بئر الباشا بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية بشكل مفاجئ بعد ظهر اليوم، وداهمت منازل للمواطنين تعود لعائلة غوادرة. وأضاف بأن جنود الاحتلال قاموا بمداهمة منزل الشاب عبد الحكيم زيدان غوادرة (29 عامًا)، حيث ادعوا أنه حاول مهاجمة الجنود الإسرائيليين على حاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة صباح اليوم.

وأشارت المصادر بأن جنود الاحتلال قاموا بمداهمة منزل ذوي الشاب المصاب ومنازل أشقائه، وعاثوا فيها فسادًا، كما قاموا باستجواب العائلة حول شقيقهم المصاب، والذين أبلغوهم بأنه يعاني من مرض نفسي وغادر القرية منذ عدة شهور للعمل في رام الله، حسب قوله.

وكانت مصادر صهيونية قد ذكرت بأن الجنود على حاجز قلنديا قاموا بإطلاق الرصاص بشكل مباشر صباح اليوم صوب شاب الفلسطيني أثناء محاولته اجتياز الحاجز وطعن أحد الجنود بآلة حادة، حيث تمّ اعتقاله دون الكشف عن هويته للتحقيق معه بعد إصابته بجروح طفيفة.



عاجل

  • {{ n.title }}