الإعلان عن إطلاق ملتقى علماء فلسطين بغزة

أعلنت رابطة علماء فلسطين، الأربعاء 23-12-2015، عن إطلاق ملتقى علماء فلسطين، وذلك تزامنًا مع ذكرى المولد النبوي الشريف، وحرصًا منها على أمانة العلم ووفاء لأهالي فلسطين.

ويهدف الملتقى، وفق القائمين عليه، لنشر قيم الإسلام السمحة، ووسطيته الكاملة من خلال وسائل التعريف المتاحة، وتقديم الاجتهاد الفقهي في النوازل التي تعصف بالأمة في مناحي الحياة المختلفة؛ ليكون الناس على بصيرة بالرؤية الاجتهادية الأقرب إلى الشرعية، والحرص على رأب الصدع الاجتماعي.

كما يسعى نحو جمع القلوب والعقول على التنافس الهادف إلى حراسة مصالح الأمة ومقدراتها، بالإضافة إلى التركيز الدائم بروح التسامح، والتعاون ونبذ الفرقة في المجتمع الفلسطيني، وتنشيط المنبر العلمي الشرعي المستوعب لجمالات الشريعة في ميدان العقائد والتشريع.

وجاء إطلاق ملتقى علماء فلسطين، أمس، في المسجد العمري بمدينة غزة، وسط حضور ومشاركة، النائبين عبد الرحمن الجمل، ويوسف الشرافي، ورئيس الملتقى الشيخ سلمان الداية، والشيخ علي الغفري نائب رئيس الملتقى، والشيخ عبد السميع العرابيد، أمين عام الملتقى، وحسام الجزار أمين السر، وعبد الفتاح حجاج، أمين الصندوق، ولفيف من العلماء والدعاة.

وقال الداية: إن كوكبة من العلماء وممثلين عن جملة من مكونات الشعب الغزي ومؤسساته بادروا في تكوين ملتقى لأهل العلم، وأصحاب الكفاءة والدعاة والفقهاء، ليساهموا في نشر الدعوة إلى المولى عز وحل وللتذكير بشمولية الدين، وأهميته في حراسة مصالح الأمة دينيًا ونفسيًا وعرضًا ومالًا.

وأوضح أن الملتقى يهدف لتعزيز روح الشراكة الهادفة مع جميع الأطر العاملة في المجتمع الغزي، والتواصل مع العلماء والدعاة لتطوير أساليب الدعوة وتنويعها لإغراء للشباب نحو معالي الأمور، والتذكير الدائم بمكارم الأخلاق وتحقيق التعاون والمواساة في المحن والملمات، وتفعيل دور المنابر في أداء دورها المأمول والحرص على تحقيق التوازن العلمي الشرعي بهدف رفع مستوى الوعي الديني وتحقيق صفة الملائكية في المجتمع الغزي.

وأشار إلى أن الملتقى يهدف للتناصح الحكيم مع كافة المؤسسات والمحاضن العلمية والتربوية في مجتمعنا نحو حراسة مقدراتنا البشرية وتحصينها من الأفكار السلمية والسلوكيات الردية، والمؤازرة الصادقة لجميع العاملين في ميدان السياسة وصنع القرار وإبداء النصح لهم في حالة السلم والحرب، والحرص على تحقيق معالي التعاون الاجتماعي المعرفي والمالي بين جميع الأطراف والأحزاب والجمعيات العاملة في مجتمعنا.

وأضاف: "كما أن الملتقى يهدف إلى تذكير الأمة عامة والمجتمع الفلسطيني خاصة بمكانة المسجد الأقصى وفلسطين في الكتاب والسنة والواجب على الأمة تجاه نصرته وتحريره، والتواصل مع كافة المؤسسات العاملة خاصة في قطاع الصحة والتعليم من خلال تقديم النشرات الهادفة لإثراء المسيرة وتطوير الأداء وإتحاف الجيل، والتعاون مع الحكومة والأحزاب والجمعيات نحو تطبيق الشريعة ضمن خطة محكمة متدرجة وفق ما يقتضي الدليل والنظر الأصولي المتعمق، وإنشاء طائفة من العلماء تعنى بالنظر في المستجدات والطوارئ التي تكتنف بلدنا وبلاد المسلمين بهدف تقديم الرؤية الاجتهادية الأقرب إلى الشريعة والإجابة عن أسئلة جمهور الناس.



عاجل

  • {{ n.title }}