اقوات الاحتلال تطلق سراح المحامية العيساوي بعد عام من الاعتقال

أطلقت سلطات الاحتلال سراح المحامية المقدسية شيرين العيساوي وشقيقيها مدحت ورأفت بعد اعتقال استمر عاماً كاملاً بتهمة نقل مخصصات "الكانتين" لمعتقلي غزة المحرومين من زيارة أهاليهم.

وأصدرت المحكمة المركزية الصهيونية بالقدس المحتلة قراراً بالإفراج عنهم، رغم اعتراض النيابة على ذلك، وبعد جلسات محاكمة طويلة لم تتمكن النيابة الصهيونية من إلصاق التهم بالعيساوي وأشقائها.

ورفضت المحكمة الصهيونية العليا طلب النيابة العامة تمديد اعتقالهم لمدة تزيد عن تسعة شهور، وقررت في جلستها قبل نحو شهر أن المماطلة في إدارة الملف ونهايته غير الوشيكة تحتم على المحكمة فحص إمكانية إطلاق سراحهم بعد تقديم تقرير من "ضابط السلوك" ومنحت النيابة مهلة 30 يوماً للقيام بذلك.. لكن طاقم محاميي الدفاع تقدم بطلب للإفراج الفوري عن الأشقاء عيساوي بسبب التأخير في تقديم تقرير ضابط السلوك، مما جعل المحكمة المركزية تقبل طلب الإفراج بشروط حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهم.

يذكر أن المحامية عيساوي وستة آخرين، من بينهم شقيقاها مدحت ورأفت، اعتقلوا قبل عام بحجة إقامة جهاز لنقل أموال من حركة "حماس" إلى الأسرى في السجون الصهيونية.

وبحسب لائحة الاتهام التي قدمت بحقهم فإن المحامية عيساوي وشقيقها مدحت، قاما بتحويل مئات آلاف الشواقل إلى وكالة بريد بالقرب من حاجز قلنديا، والذي قام بدوره بإيداعها في حسابات الأسرى في السجون الصهيونية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المحامية العيساوي بتاريخ 25-4-2010 وشقيقها مدحت بتاريخ 10-5-2010 وشقيقها رأفت بتاريخ 16-5-2010 وخضعوا للتحقيق في سجن المسكوبية, علما أن شقيقهم سامر معتقل بالسجون الصهيونية منذ نيسان 2002 ويقضي حكما بالسجن لمدة 30 عاماً.

 



عاجل

  • {{ n.title }}